مقتل 15 ألف مدني في العراق خلال 18 شهراً

مقتل 15 ألف مدني في العراق خلال 18 شهراً

المصدر: إرم - بغداد

أعلنت الأمم المتحدة في تقرير أصدرته الاثنين، أن نحو 15 ألف مدني قتلوا، وجرح نحو 30 ألفاً آخرين، من جراء أعمال العنف في العراق خلال الـ18 شهراً الماضية.

وسجلت المنظمة الدولية في تقرير لبعثتها في بغداد عن ”حماية المدنيين في النزاع المسلح في العراق“ أن من بين الضحايا الذين قضوا منذ مطلع العام 2014، ”44 ألفاً و136 ضحية مدنية على الأقل، موضحة أن العدد يشمل 14 ألفاً و947 قتيلاً، و29 ألفاً و189 جريحاً“.

وأكدت المنظمة الدولية أن الأعداد تعود للضحايا الذين تمكنت من توثيق إصابتهم أو مقتلهم، مشيرة إلى أن العدد الفعلي ربما يكون أعلى بكثير.

وتعود الحصيلة التي أوردها التقرير إلى مطلع العام 2014، مع سقوط مدينة الفلوجة (60 كيلومتراً غرب بغداد)، وأجزاء من مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار (غرب)، في يد تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“.

وازدادت حدة أعمال العنف بعد أشهر، مع شن التنظيم هجوماً كاسحاً في يونيو/ حزيران من العام 2014، سيطر خلاله على مناطق واسعة بالعراق.

ويرجح أن الآلاف على الأقل من التنظيم وعناصر القوات الأمنية والمقاتلين الموالين لها، قتلوا من جراء المعارك المستمرة، إلا أن أي حصيلة رسمية شاملة لذلك غير متوافرة. وتشمل أعمال العنف تفجيرات دورية بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، في أحياء من بغداد ومحافظات أخرى.

وبحسب ”المنظمة الدولية للهجرة“، فأدى النزاع خلال الفترة نفسها إلى نزوح أكثر من ثلاثة ملايين شخص.

وتمكنت القوات العراقية، مدعومة بمسلحين موالين لها وضربات جوية من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، من استعادة السيطرة على مناطق عدة كانت سقطت بيد التنظيم.

إلا أن تنظيم ”داعش“ لا يزال يسيطر على مناطق رئيسة، أبرزها مدينتا الموصل مركز محافظة نينوى (شمال)، والرمادي مركز محافظة الأنبار.

وشنّ مسلحو تنظيم ”داعش“ الإرهابي هجوماً كبيراً في العاشر من شهر حزيران/ يونيو من العام الماضي، استولوا خلاله على مساحات شاسعة في شمال وغرب العراق، كما سيطروا على مناطق واسعة في سوريا المجاورة. وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com