مقتل 38 داعشياً في معارك مع الأكراد بالرقة

مقتل 38 داعشياً في معارك مع الأكراد بالرقة

المصدر: إرم – الرقة

قتلت وحدات حماية الشعب الكردية 38 مسلحاً من إرهابيي ”داعش“ ودمرت دبابتين للتنظيم خلال معارك الساعات الـ 24 الماضية، كما حررت عدداً من القرى والمواقع في ريف تل أبيض بالرقة والحسكة شمال وشرق سوريا.

وقالت الوحدات في بيان لها الأحد، أن ”المقاتلين الكرد قتلوا 38 مسلحاً من ”داعش“ على الأقل على طريق الرقة – تل أبض (كري سبي)، والاستيلاء على جثث 7 منهم، مع كميات من الأسلحة والذخائر، وتدمير دبابتين لداعش“.

كما حرر المقاتلون الكرد 3 قرى من سيطرة ”داعش“ شرق الحسكة (شمال شرق سوريا)، بعد انسحاب النظام السوري منها، مع الاستيلاء على سيارة عسكرية، وصدوا هجمة لـ“داعش“ على حي العزيزية داخل المدينة دون معرفة حصيلة الاشتباكات.

وأشار البيان إلى ”استشهاد مقاتلين كرديين خلال اشتباكات اليوم الماضي في ريف كري سبي مع مسلحي داعش“.

وفي السياق؛ قال ناشطون وحدات حماية الشعب الكردية اشتبكت الأحد، مع ”داعش“ في منطقة أبو عمشة في حي العزيزية في مدينة الحسكة، ومنطقة الفيلات الحمر، إضافة إلى منطقة الغزل.

كما ”قصفت المقاتلات الحربية للنظام السوري تلك المنطقة بصاروخين، بينما فجرت الوحدات سيارة مفخخة قبل وصولها إلى حاجز الغزل شرقي المدينة، واشتبكت الوحدات مع عناصر التنظيم عند الفيلات الحمر، كذلك عند حاجز المكننة الزراعية الواقع خلف حاجز الغزل“.

إلى ذلك، صرح مصدر من جيش النظام السوري، برتبة ملازم في جبهة الحسكة، طلب عدم كشف هويته لموقع ”آرنيوز“ الإخباري الكردي، بأن اشتباكات تجري بين النظام وتنظيم ”داعش“ في حي غويران الشرقي، منوهاً لإقدام التنظيم على ”تفجير سيارتين مفخختين إحداها عند حاجز مطعم السندباد في الشارع الرئيسي بحي غويران، والأخرى على مقربة من حاجز الباسل بالحي ذاته“.

مشيراً إلى أن التنظيم الإرهابي ”تمكن من استرجاع أجزاء من حي النشوة الشرقية، ونشر قناصيه على سطوح الأبنية مانعاً التقدم مجدداً، حيث تتمركز قوات النظام عند فرع الجنائية“.

وتمكنت قوات النظام الأحد، من إحراز تقدم كبير في منطقة النشوة جنوب غرب مدينة الحسكة شمال شرقي سوريا، فيما تمكنت وحدات حماية الشعب من إخراج ”داعش“ من عدة أحياء بالمدينة.

وقال ناشطون إن ”المقاتلات السورية الحربية قصف صباح الأحد، بثلاث ضربات على مواقع التنظيم عند الأطراف الغربية والشرقية للمدينة“، منوهين أن ”الضربات كانت بعيدة عن المدينة عكس الأيام السابقة التي كانت تستهدف مواقع التنظيم داخل الأحياء التي سيطر عليها الأخير“.

وفي الأثناء ذكر ناشطون محليون أن السكان بدأوا بالعودة إلى منازلهم اليوم، وذلك بعد نزوحهم عن المدينة إثر دخول ”داعش“ لحي النشوة الغربية وتوجههم للمدن الشمالية (القامشلي، وعامودا، والدرباسية، ورأس العين، والمالكية)، كما نشطت الحركة في الأحياء الشمالية من المدينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com