دراسة تحذر من خطر الجهاديين البوسنيين – إرم نيوز‬‎

دراسة تحذر من خطر الجهاديين البوسنيين

دراسة تحذر من خطر الجهاديين البوسنيين

سراييفو- حذرت دراسة اليوم الخميس من أن جهاديي البوسنة العائدين من سوريا والعراق يشكلون شبكات متشددة إقليمية تمثل تهديدا مباشرا للأمن في دول البلقان وغيرها.

وذكرت الدراسة التي أعدتها مؤسسة ”مبادرة الأطلسي“ التي لا تبتغي الربح ومقرها سراييفو، أن ”العائدين يشكلون حلقات تمتد إلى صربيا والجبل الأسود ومقدونيا وألبانيا وكوسوفو وربما تجذب شبانا على هامش المجتمع إلى الفكر المتطرف“.

وقال فلادو ازينوفيتش، الذي شارك في إعداد التقرير: ”بعد أن كانت البوسنة يوما ما بلدا يقصده المقاتلون الأجانب في التسعينات أصبحت الآن البلد الأصلي لمتطوعين في حروب شعوب أخرى“.

واستنادا إلى مصادر مخابرات ووثائق علنية مثل سجلات المحاكم، قالت الدراسة إن ”ما بلغ إجمالا 192 بالغا و 25 طفلا تتراوح أعمارهم بين خمسة شهور و 17 عاما من البوسنة سافروا إلى مناطق الصراع في سوريا والعراق من ربيع 2012 حتى نهاية عام 2014“.

ومن بينهم 156 شخصا معظمهم رجال ذهبوا إلى هناك للقتال وهو ما يجعل البوسنيين من أكثر مجموعات الجهاديين الأجانب من أوروبا. وأكثر من ثلث هؤلاء لهم سجلات جنائية سابقة وتتراوح أعمارهم بين 18 و 74 عاما.

ورغم أن غالبية مسلمي البوسنة معتدلون فإن بعضهم اتبع مذهبا متشددا تحت تأثير المقاتلين الأجانب الذين وصلوا إلى البوسنة أثناء حربها في الفترة من عام 1992 إلى عام 1995 للقتال إلى جوار المسلمين ضد الصرب الأرثوذكس والكروات الكاثوليك.

وبينما بقي 115 شخصا بالغا في سوريا والعراق دون نية واضحة للعودة، عاد 51 إلى البوسنة ”بعدما تمرسوا في القتال وتطرفت أفكارهم“ وفقا لما ذكرته الدراسة. وقتل 26 في المعارك.

ودعا التقرير إلى ”تعزيز التنسيق بين قوات الشرطة والتي ما زالت منقسمة وفقا للخطوط السياسية والعرقية في البوسنة وزيادة مراقبة شبكات الإنترنت والتواصل الاجتماعي التي أصبحت وسيلة رئيسية لإقناع الشبان بفكر متطرف وتجنيدهم“.

وفي العام الماضي فرضت البوسنة عقوبة السجن لفترات تصل الى عشرة أعوام لمن ينظمون أو يجندون أو يمولون ترحيل مواطنين للقتال في دول أجنبية.

وأدين 12 شخصا في أيار/ مايو لقتالهم في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا. وتجري محاكمة واعظ مسلم لتحريضه علانية وتجنيده أشخاصا للقتال في سوريا والعراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com