اليسار الإسرائيلي: هيرتسوغ أنقذ نتنياهو من السقوط – إرم نيوز‬‎

اليسار الإسرائيلي: هيرتسوغ أنقذ نتنياهو من السقوط

اليسار الإسرائيلي: هيرتسوغ أنقذ نتنياهو من السقوط

المصدر: إرم- من ربيع يحيى

اتهمت حركات يسارية إسرائيلية، زعيم تيار المعارضة في الكنيست الإسرائيلي، يتسحاق هيرتسوغ، بأنه أنقذ حكومة بنيامين نتنياهو من السقوط.

وكان هيرتسوغ اتخذ قرارا بتغطية الغياب المحتمل لعضو الكنيست اورين حازان (الليكود)، الذي واجه احتمال تعليق عضويته على خلفية تعاطيه المخدرات، وجلبه فتيات لراغبي المتعة الإسرائيليين إبان عمله مديرا لملهى ليلي في بلغاريا.

وترقبت تيارات اليسار واليمين على السواء قرار تعليق عضوية حازان، والذي كان سيعني تراجع ائتلاف نتنياهو إلى 60 عضوا فقط، أي سقوط ائتلافه، وذلك بعد أن بثت وسائل إعلام  الإثنين الماضي، تقريرا أوردت فيه الاتهامات المنسوبة إليه. لكن هيرتسوع اتفق مع رئيس الكنيست يولي ادلشتاين، على تعويض إمكانية غياب حازان بغياب أحد أعضاء الكنيست عن المعارضة.

وشنت حركة يسارية تسمي نفسها (حركة 61) في إشارة إلى ائتلاف نتنياهو الضيق، هجوما حادا ضد هيرتسوغ، على خلفية قراره، وقالت إنه ”شكل طوق النجاة لحكومة نتنياهو بدلا من استغلال ما حدث لإسقاطها“.

ونشرت الحركة بيانا تناقلته وسائل إعلام عبرية، جاء فيه أن ”الشارع الإسرائيلي علق آمالا كبيرة على واقعة حازان، ما كان سيشكل ورطة كبيرة لحكومة نتنياهو، لأن قرار معاقبة حازان كان سيعني أنه لن يشارك في التصويت على مشاريع القوانين التالية لصالح الائتلاف، ما يعني أن هذا الائتلاف كان سيسقط“.

ولفت البيان إلى أنه ”بدلا من إجبار نتنياهو على دفع ثمن ضم شخصية لديها ماض إجرامي إلى ائتلافه، اختار زعيم حزب العمل وزعيم المعارضة يتسحاق هيرتسوغ الخروج على رغبة الناخبين، وأنقذ الحكومة ليحفاظ على وجود نتنياهو“، مضيفا أن ”جميع مستشاري نتنياهو المقربين أنفسهم، لم يجول بخاطرهم أن إنقاذ الحكومة سيأتي من زعيم المعارضة“.

وتابع بيان الحركة اليسارية -التي تأسست في أعقاب تشكيل حكومة نتنياهو- أن ”هيرتسوغ أنقذ حكومة الفشل الوطني، وأنه كان بمقدوره استغلال تلك القضية كي يحرر الشعب الإسرائيلي من الحكومة الفاشلة، لكنه فضل الاتفاق مع رئيس الكنيست على تعويض الغياب المحتمل لعضو الكنيست حازان، بغياب أحد الأعضاء عن المعارضة، لضمان أن الفارق في الأصوات سيبقى دائما لصالح الائتلاف“.

وزاد ”عليك (هيرتسوغ) أن تستيقظ من غفوتك، نطالبك بالتراجع عن قرارك الغريب، أنت تعلم أن اليمين لم يكن ليهب لنجدتك بطريقة مماثلة.. عليك أن تدرك أن أورين حازان ليس حدثا عارضا، ولكنه يمثل الوجه الحقيقي لحكومة نتنياهو، كرمز للفساد والتطرف والكذب، وأنه كان من الأجدر استغلال ذلك لإسقاط الحكومة وليس إنقاذها“.

وكان رئيس الكنيست يولي ادلشتاين، استدعى الثلاثاء 9 حزيران/ يونيو الجاري، النائب اورين حازان، بعد نشر الاتهامات المنسوبة إليه، فيما رد الأخير بقوله إن تلك الاتهامات ”عارية من الصحة، وتعبر عن خيال مريض“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com