الأزهر يعيد صياغة وثيقة ”تجديد الخطاب الديني“

الأزهر يعيد صياغة وثيقة ”تجديد الخطاب الديني“

القاهرة- استضافت مشيخة الأزهر، الثلاثاء، عددا من المثقفين والمفكرين وعلماء الدين لصياغة وثيقة لما أسموه ”تجديد الخطاب الديني“.

وقالت مصادر في مشيخة الأزهر، في تصريحات صحافية، إن الاجتماع مع المثقفين والمفكرين وعلماء الدين، سيتواصل كل يوم ثلاثاء حتى حلول شهر رمضان، للاتفاق على بنود هذه الوثيقة“.

وشارك باللقاء مجموعة كبيرة من المفكرين والمثقفين، من بينهم، الكاتب وباحث الاجتماع المصري سيد ياسين، ومستشار رئيس الجمهورية السابق سكينة فؤاد، والكاتب الصحافي صلاح منتصر، والكاتبة الصحافية سناء البيسي، والمفكر السياسي مصطفى الفقي، والباحث السياسي عمرو عبد السميع، والأديبان يوسف القعيد وجمال الغيطاني، والمفكر الإسلامي ناجح إبراهيم، والإعلامي ومستشار رئيس الجمهورية السابق أحمد المسلماني.

وبحسب بيان للأزهر، فإن شيخ الأزهر، أحمد الطيب، قال، عقب اللقاء، إن ”قضية تجديد الفكر والخطاب الديني رغم كل هذه الضوضاء لم تجد تحركا جماعيا على كافة مستويات الخطاب الإعلامي والثقافي والتعليمي والديني“، موضحا أن ”اجتماع الأزهر اليوم بالمثقفين يأتي في إطار التشاور والاستماع إلى ما يمكن أن يقدم لمصر والعالم الإسلامي“.

وأضاف أن ”مسألة تجديد الخطاب الديني أمرها محسوم في الإسلام، من خلال قول النبي، صلى الله عليه وسلم، إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة عام من يجدد لها أمر دينها“، فالتجديد أمر ثابت في الإسلام بنص صريح.

وقضية تجديد الخطاب الديني، من القضايا التي تحدث عنها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كثيرا في خطاباته، ويعتبر السيسي أن عدم تجديد الخطاب الديني السبب الرئيسي في شيوع الأفكار المتطرفة والهدامة.

ويأتي الاجتماع اليوم بعد يوم واحد من إصدار وزارة الأوقاف المصرية لوثيقة مماثلة، في ختام مؤتمر تجديد الخطاب الديني، الذي نظمته وزارة الأوقاف أمس الإثنين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com