أمريكا تستنكر “الاسم الطائفي” لعملية استعادة الرمادي

أمريكا تستنكر “الاسم الطائفي” لعملية استعادة الرمادي

واشنطن- استنكرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) الثلاثاء، اختيار ميليشيا شيعية “اسما طائفا” ليكون الاسم الرمزي للتقدم العراقي لاستعادة مدينة الرمادي.

وقال المتحدث باسم البنتاجون، ستيف وارين، إن اختيار مثل ذلك الاسم “لا يساعد”، مضيفا أن “الهجوم الشامل من وجهة النظر الأمريكية لم يبدأ بعد”.

وتابع وارين أن “المشاكل التي سبقت انسحاب الجيش العراقي من مدينة الرمادي الأسبوع الماضي شملت تردي الروح المعنوية بين القوات ومشاكل داخل بنية قيادة الجيش العراقي”.

وزاد “توجد عوامل كثيرة تسببت في انسحاب قوات الأمن العراقية من الرمادي”، مشيرا إلى أن القوات العراقية “تفوقت بشكل كبير على العدو، لكنها اختارت الانسحاب”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع