الأمم المتحدة تلجأ للطائرات لتزويد جنوب السودان بالطعام

الأمم المتحدة تلجأ للطائرات لتزويد جنوب السودان بالطعام

جوبا- لجأ برنامج الأغذية العالمي، التابع للأمم المتحدة، إلى طريقة إنزال الإمدادات الغذائية جوا للمحتاجين في المناطق النائية من جنوب السودان، الذي مزقه الحرب.

ويضمن هذا الأسلوب الجديد وصول المساعدات إلى المحتاجين، ويوفر أيضا ملايين الدولارات، حسب مسؤولين أمميين.

وقال المتحدث باسم برنامج الأغذية العالمي، جورج فومنين: “عندما نتحدث عن تقديم المساعدات الإنسانية، لا سيما المساعدات الغذائية، فإن دولة جنوب السودان واحدة من أكثر الأماكن تحديا، التي يعمل بها برنامج الأغذية العالمي”.

وأضاف فومنين، في تصريح صحافي، “تعاني البلاد من بنية تحتية متدنية للغاية. فعلى سبيل المثال، فإن حوالي 65 إلى 70% من الطرق في البلاد يتعذر الوصول إليها في ذروة موسم هطول الأمطار، ما يصعب للغاية على المنظمات مثل برنامج الأغذية العالمي نقل البضائع الإنسانية مثل الغذاء”.

وتابع “أسلوبنا المفضل لنقل السلع الغذائية، هو عن طريق البر، ثم عن طريق النهر. وعندما يصبح من المستحيل القيام بذلك، نحن مضطرون لاستخدام العمليات الجوية، حيث نقدم المساعدات الغذائية عبر النقل الجوي أو الإنزال الجوي”.

وأشار إلى أن “هناك بعض المواقع، التي لا تزال لا يمكن الوصول إليها عبر الطرق البرية خلال فترات محدودة للأمطار”.

وزاد “حتى خلال موسم الجفاف، نضطر إلى اللجوء إلى النقل والإنزال الجوي للمساعدات الغذائية، وهذا أيضا بسبب انعدام الأمن”.

وتجددت أعمال العنف في ولايات “الوحدة” و”أعالي النيل” (شمال)، التي شهدت مؤخرا انسحاب عدد من وكالات الإغاثة، مخلفة المجتمعات المعوزة بدون المساعدات الإنسانية التي تمس حاجتها إليها.

وبعد إجراء اختبار لعملية إنزال جوي في مدينة “بور” العاصمة الإقليمية لولاية “جونقلي” (شمال شرق)، في 30 نيسان/ أبريل الماضي، قام برنامج الأغذية العالمي بأول عملية إنزال جوي ناجحة، باستخدام طائرة محملة بالزيت النباتي يوم 8 أيار/ مايو الجاري في مدينة “غانيل” بولاية “الوحدة” (شمال).

من جانبه، قال أدهم أفندي، وهو مسؤول لوجستي في برنامج الأغذية العالمي في جنوب السودان، إنه “في مايو (أيار)، تمكنا من إجراء اختبار في غانيل، وحدث الإنزال الجوي بشكل طبيعي، لكن الفرق الوحيد أننا أنزلنا الزيت النباتي لأول مرة بنجاح”.

وأوضح أن “عملية الإنزال تمت من على متن طائرة تحلق ارتفاع 200 متر فوق سطح الأرض، باستخدام مظلات صغيرة تفتح وتنزل الزيت النباتي إلى سطح الأرض ببطء”.

وفي بيان صحافي صادر بتاريخ 21 أيار/ مايو، أشار برنامج الأغذية العالمي إلى أن أسلوب الإنزال الجوي الجديد سيخفض تكلفة التسليم عبر النقل الجوي للزيت النباتي بنسبة 50%، وتوفير ما يصل إلى 14 مليون دولار سنويا.

وفي 5 آذار/ مارس الماضي، تأجلت المفاوضات بين أطراف الصراع في جنوب السودان، التي ترعاها الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق إفريقيا “إيغاد”، إلى أجل غير مسمى، وحتى اليوم لم يعلن عن موعد الجولة القادمة للمفاوضات.

ومنذ منتصف كانون أول/ ديسمبر 2013، تشهد دولة جنوب السودان، التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء عام 2011، مواجهات دموية بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين لها تابعين لـ”ريك مشار” النائب السابق للرئيس سلفا كير ميارديت، بعد أن اتهم الرئيس مشار بمحاولة تنفيذ انقلاب عسكري، وهو ما ينفيه الأخير.

وأسفر الصراع الذي أعقب الأزمة عن مقتل عشرات الآلاف، ونزوح مليوني شخص سواء في الداخل أو الدول المجاورة، فيما يواجه 2.5 مليون آخرين خطر المجاعة في عام 2015، وفقا لبيانات الأمم المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع