أخبار

إسرائيل: مصر تعتزم شراء نظام متطور للدفاع الجوي
تاريخ النشر: 13 مايو 2015 19:03 GMT
تاريخ التحديث: 13 مايو 2015 19:22 GMT

إسرائيل: مصر تعتزم شراء نظام متطور للدفاع الجوي

مسؤول مصري يطمئن إسرائيل قائلا إنه في حال حصلت بلاده على ذلك النظام، فسيكون لأنها تنظر شرقا لا شمالا، فيما يبدو إشارة لإيران.

+A -A

تل أبيب- قال مسؤول مخابرات إسرائيلي كبير يتتبع توازن السلاح الإقليمي، الأربعاء، إن مصر ستشتري من روسيا نظام الدفاع الجوي المتقدم (اس-300).

ولم يؤكد مسؤول مصري هذه التصريحات الإسرائيلية، حين سألته وسائل الإعلام عنها، لكنه قال إن ”إسرائيل لا ينبغي أن تشعر بتهديد“.

وأضاف المسؤول فيما يبدو إشارة لإيران، ”إذا حصلنا على مثل هذا الشيء، فهذا يرجع إلى أننا ننظر شرقا لا شمالا“. وكانت وسائل الإعلام الروسية تحدثت عن هذه الصفقة.

ويشعر كثيرون في العالم العربي بالقلق من برامج إيران الصاروخية والنووية، التي تقلق إسرائيل أيضا.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من متحدث عسكري مصري على التصريحات الإسرائيلية.

وشجعت إسرائيل الولايات المتحدة على تسليح القاهرة ضد المسلحين الإسلاميين في شبه جزيرة سيناء المصرية، لكنها لم تكن مرحبة بنفس القدر باحتمال حصول جارتها الجنوبية على أنظمة تسلح استراتيجية.

وذكرت وكالة ”تاس“ الروسية للأنباء في تقرير نشرته في 6 آذار/ مارس الماضي، أن مصر ”تسلمت نظام الصواريخ آنتي-2500، وهو أحد أشكال النظام اس-300″، وقدرت قيمة العقد بأكثر من مليار دولار. ولم تؤكد السلطات الروسية أيضا صفقة اس-300.

وأثناء لقاء مسؤول المخابرات الإسرائيلية الكبير مع صحافيين أجانب، سُئل عن التقارير الإعلامية الروسية، فرد قائلا: ”إذا كنتم تتحدثون عن نظام اس-300 فهم (المصريون) يشترون ذلك النظام“.

وأضاف المسؤول، ”لا أعرف نوع التهديد الذي تنظر له مصر حين تقرر شراءه، لكننا لا نعتبر مصر عدوا“، معربا عن أمله في أن تواصل العلاقات الثنائية التحسن.

ونظام اس-300 قادر على التعامل مع تهديدات جوية متنوعة على مدى بعيد، مما سيجعله يمثل تحديا لسلاح الجو الإسرائيلي المتقدم تكنولوجياً.

وتخطط روسيا على نحو منفصل لبيع بطاريات اس-300 إلى إيران، مما أثار انزعاجا واضحا في إسرائيل.

وقال مسؤول أمريكي تواصل مع إسرائيل بشأن بواعث قلقها الإقليمية إنه ”سمع شكوكا صامتة بشأن صفقة اس-300، لكن يبدو أن الإسرائيليين تقبلوا الأمر“.

وقال المسؤول، في تصريح صحافي، طالبا حجب هويته: ”لديهم مشكلة لأنهم يقولون لنا إننا يجب أن نعطي مصر كل تلك المجموعة من المعدات لسيناء، لكن لديهم مشاكل مع أنظمة الأسلحة الأخرى. هم على علم بأنها رسالة متباينة وهم لا يريدون المخاطرة بذلك“.

وردا على سؤال عن الكيفية التي يمكن بها لمصر -التي تضرر اقتصادها من أربعة أعوام من الاضطرابات- أن تسدد تكلفة نظام الأسلحة، قال المسؤول المصري: ”لدينا أموال تحت البلاطة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك