أخبار

صعدة قبل الجحيم المنتظر
تاريخ النشر: 08 مايو 2015 15:44 GMT
تاريخ التحديث: 08 مايو 2015 15:45 GMT

صعدة قبل الجحيم المنتظر

شبكة إرم الإخبارية، ترصد الأوضاع الميدانية في مدينة صعدة، قبل بدء العمليات العسكرية لقوات التحالف ضد الحوثيين.

+A -A
المصدر: إرم- صنعاء

 تعيش محافظة صعدة اليمنية، والتي تعد المعقل الرئيسية، للحركة الحوثية، ساعات عصيبة بعد إعلان قوات التحالف العربي المدينة منطقة عسكرية بالكامل.

 وأسقطت طائرات التحالف العربي، اليوم الجمعة، منشورات على عدد من أحياء مدينة صعدة، حذرت من خلالها السكان، داعية إياهم إلى مغادرة المدينة قبل البدء بعملية عسكرية.

 ودعت قيادة التحالف المدنيين في صعدة إلى الخروج الآن عبر الطرق المعلنة والموضحة في المنشورات، التي ألقيت على السكان في صعدة صباح اليوم، وقال عسيري إنه سيتم استهداف كل صعدة عسكرياً، اعتبارا من الساعة 7 الليلة الجمعة.

 وأفادت مصادر من صعدة، أن ”مئات الأسر بدأت بمغادرة المدينة إلى المناطق البعيدة عن مقرات الحوثيين والأرياف البعيدة والبعض منهم توجه نحو مدينة عمران والعاصمة صنعاء، بعد أن دعت قوات التحالف سكان صعدة إلى مغادرة مدينة صعدة باعتبارها منطقة عسكرية مستهدفة“.

وذكر مصدر خاص في صعدة، أن عددا من سكان المدينة توجهوا نحو مدينة دماج ”معقل السلفيين سابقاً“ كونها منطقة خالية وتبعد عن عاصمة صعدة قرابة 7 كيلومترات.

 وتكمن الإشكالية العسكرية في صعدة، أنها مدينة كبيرة ومتشعبة التضاريس حيث تمتد على مسافة تزيد عن 11كم²، وفيها عدد من الجبال الكبيرة والكهوف التي من المتوقع أن يتحصن فيها المتمردين الحوثيين.

 وحسب مراقبين للمشهد اليمني فإن ”المهلة المحددة غير كافية لخروج السكان المدنيين من المنطقة، إذ أن سكان صعدة يزيدون عن 676 ألف نسمة في عموم المديريات، فضلاَ عن عدم توفر المشتقات النفطية ووسائل المواصلات الكفيلة بخروج السكان بالسرعة الكافية قبل الموعد المحدد“.

 وحذر خبراء ومحللين من ”استخدام الحوثيين للمدنيين كدروع بشرية ومنعهم من الخروج من صعدة، وقطع الطرقات أمامهم لمنعهم من الوصول إلى أماكن آمنة، فضلاً عن التستر بهم والخروج معهم بطريقة سرية إلى المناطق الآمنة بعيداً عن المواقع العسكرية“.

 وقال عضو مؤتمر الحوار الوطني وأحد مشائخ صعدة محمد عيضه شبيبه ”إن مليشيات الحوثي تمنع المواطنين والمواطنات في صعدة من النزوح لكي تتخذهم دروعا بشرية“.

وقال الكاتب والمحلل السياسي سمير الصلاحي لـ“إرم“، إن المشتقات النفطية قليلة في صعدة، ووسائل النقل غير متوفرة، فضلاً عن ”أن الحوثيين يقفون بالمرصاد لأي مدني يريد أن يفر من جحيم صعدة المنتظر“.

وقال الصلاحي، إن ”جماعة الحوثي لا تبالي بأرواح الناس ولا بأوضاعهم الصعبة، ولذلك لا زالت تغامر، ومستعدة أن تهلك الشعب اليمني بأكمله“.

ويأتي هذ التطور بعدما دمر طيران التحالف الذي تقوده السعودية مواقع استراتيجية للحوثيين في محافظة صعدة، من بينها مركز للتحكم والسيطرة في منطقة بني معاذ ومصنع للألغام في مدينة صعدة القديمة، إضافة إلى مقر لقيادة الحوثيين بمنطقة ضحيان شمال صعدة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك