الحراك الجنوبي يبحث تشكيل مجلس وطني انتقالي

الحراك الجنوبي يبحث تشكيل مجلس وطني انتقالي

عدن ـ ودعا المجلس الأعلى للحراك الجنوبي اليمني، ”كافة مكونات الحراك والقيادات الوطنية الجنوبية بالداخل إلى تشكيل مجلس وطني انتقالي لوضع آلية التوافق الجنوبي؛ لمقاومة جحافل مليشيات جماعة الحوثي والرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وقال المجلس في بيان له إنه ”بقدر تمسكنا بنضالنا السلمي خلال سنين ثورتنا التحررية إلا أن الأحداث القائمة اليوم فرضت علينا وضعا جديدا وجعلتنا ننتقل إلى مرحلة جديدة تتسم بعنفوان المقاومة الجنوبية وحق حمل السلاح“.

وجدد البيان ترحيبه بعمليتي عاصفة الحزم وإعادة الأمل، اللتين تقودهما السعودية، معتبراً إياها ”مشاركة أملتها الواجبات الدينية ووشائج العروبة الوثقى والأعراف والعادات الأصيلة المشتركة وهي خطوة مهمة لتحصين المنطقة العربية من الغزو الخارجي“.

وأبدى المجلس الأعلى للحراك الجنوبي، أكبر فصيل في الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال عن اليمن، استعداده للمشاركة في أي حوار قادم.

وقال المجلس، إنه سيكون فاعلا في أي حوار قادم، ولن يترك مقعده شاغرا.

وكان المجلس الأعلى للحراك الذي امتنع عن المشاركة في الحوار الوطني اليمني الذي اختتم نهاية يناير/كانون الثاني 2014، قد رفض مقررات الحوار، التي أقرت اليمن دولة اتحادية من 6 أقاليم (اثنان بالجنوب وأربعة بالشمال)، معتبراً أن من شاركوا من الجنوبيين لا يمثلون إلا أنفسهم.

ويوم 21 أبريل/ نيسان الجاري، أعلن التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، انتهاء عملية ”عاصفة الحزم“ العسكرية التي بدأها يوم 26 مارس/ آذار الماضي، وبدء عملية ”إعادة الأمل“ في اليوم التالي، التي قال إن من أهدافها شق سياسي متعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين وعدم تمكينها من استخدام الأسلحة من خلال غارات جوية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com