”برافر“ جديد يستهدف التجمعات البدوية الفلسطينية

تهجير التجمعات البدوية شرق القدس المحتلة سيؤدي إلى شطر الضفة الغربية لجزأين والسيطرة على 60% من مساحتها، بما يمنع إقامة دولة فلسطينية مترابطة.

المصدر: إرم- من أيسر البرغوثي

يتعرض سكان نحو 46 تجمعا بدويا شرق القدس المحتلة إلى محاولات قسرية لتهجيرهم، في ظل استمرار التهديدات الإسرائيلية التي تسعى لنقلهم إلى مخيم قرب مدينة أريحا.

مخطط التهجير الإسرائيلي للتجمعات البدوية شرق القدس إذا ما تم تنفيذه سيؤدي إلى شطر الضفة الغربية لجزأين،حتى تضع إسرائيل يدها عليها لتسهيل التواصل بين المستوطنات، وتسيطر على 60% من مساحتها، بما يمنع إقامة دولة فلسطينية مترابطة، إضافة إلى تدمير الثروة الحيوانية الفلسطينية

وسيصبح سكان التجمعات البدوية شرق القدس المحتلة عرضة للترحيل القسري، بما يشبه مخطط برافر الإسرائيلي الذي حاولت اسرائيل تنفيذه في النقب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة