فلسطين تعتزم تقديم ملف الأسرى الشهداء للجنايات الدولية

فلسطين تعتزم تقديم ملف الأسرى الشهداء للجنايات الدولية

أكد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين، عيسى قراقع، أن الهيئة لديها ملفات كاملة وجاهزة للتقديم إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وقال قراقع، في تصريح لشبكة ”إرم“ الإخبارية، إن ”هناك ملفات كاملة وجاهزة للتقديم للجنائية الدولية حول استشهاد الأسيرين عرفات جرادات وميسرة أبو حمدية، وسيتم تقديمها حين تقرر القيادة الفلسطينية التوجه بها وفق الرؤية التي تعتمدها“.

وأضاف أن ”الهيئة ناقشت موضوع ملف المعتقلين الشهداء والأسرى المرضى في سجون الاحتلال مع اللجنة الوطنية العليا للجنايات الدولية، التي أبدت موافقتها على إعطاء الأولية لهذا الملف لما يتضمنه من انتهاكات للقانون الدولي، وسيأخذ الأولوية في عمل اللجنة“.

وفي سياق متصل، حمل قراقع إدارة السجون الاسرائيلية ”المسؤولية الكاملة عن جريمة استشهاد الأسير المحرر جعفر عوض، نتيجة سياسة الإهمال الطبي التي تمارسها إسرائيل بشكل ممنهج بحق الأسرى في سجونها“.

وكان عوض (22 عاما) وهو من مدينة الخليل، استشهد الجمعة بعد ثلاثة شهور من إفراج الاحتلال لسوء وضعه الصحي، حيث كان يعاني من التهاب رئوي حاد ومشاكل في التنفس وضعف شديد في عضلة القلب، إضافة إلى مرض السكري، وخلل في الغدة الدرقية والبنكرياس، وتضخم عضلات الرقبة وعدم القدرة على النطق وآلام في الرأس، وارتجاف الجسم، وضعف النظر.

وقال المسؤول الفلسطيني إن ”الشهيد جعفر عوض أمضى في سجون الاحتلال أكثر من ثلاثة أعوام، تعرض خلاها للإصابة بعدة أمراض بعد إعطائه إبر أنسولين بالخطأ في سجن ايشل في بئر السبع، ما أدى إلى مضاعفات صحية له قبل أن تفرج سلطات الاحتلال الإسرائيلي“.

واعتبر قراقع أن عوض ”أحد ضحايا الإهمال الطبي في سجون الاحتلال وأخطاء الأطباء التي أدت إلى جرائم طبية خطيرة بحق الأسرى المرضى“.

يذكر أن ستة أسرى محررين استشهدوا خلال الأعوام الثلاثة الماضية، في حين يعاني عدد آخر من الأسرى المحررين من أوضاع صحية سيئة نتيجة سياسة الإهمال الطبي بحقهم داخل السجون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com