السودان يقدم مقترحا لإنهاء أزمة المكتب الاستشاري لسد النهضة

السودان يقدم مقترحا لإنهاء أزمة المكتب الاستشاري لسد النهضة

أديس أبابا- قدمت الخرطوم مقترحا توافقيا خلال الاجتماعات الثلاثية بين مصر وإثيوبيا والسودان، لإنهاء الخلاف بين القاهرة وأديس أبابا، حول اختيار المكتب الاستشاري لعمل دراسات سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على نهر النيل، حسب مصدر دبلوماسي مطلع.

وقال المصدر، الذي اطلع على الاجتماعات بين البلدان الثلاثة، إن ”السودان قدم مقترحا توافقيا لاقى ترحيبا لدى القاهرة وأديس أبابا، لإنهاء أزمة اختيار المكتب الاستشاري، الذي سيقوم بعمل دراسات سد النهضة“.

وأشار إلى أن ”الاجتماعات الثلاثية التي بدأت أمس، شهدت تباينا بين مصر وإثيوبيا حول اختيار المكتب الاستشاري، حيث يرى الطرف المصري أن يجري اختيار مكتبين استشاريين لإجراء دراستين لتقليل الفترة الزمنية لإجرائهما، لتكون في خمسة شهور، بينما يرى الجانب الإثيوبي أن يجري اختيار مكتب استشاري واحد وتتم الدراسة في 18 شهرا“.

وأوضح أن ”الجانب السوداني تدخل وقدم مقترحا باختيار مقاول رئيسي وآخر مساعد يكون مكملا له في إجراء الدراستين، على أن يجري تحديد فترة زمنية توافقية بين فترتي خمسة أشهر و 18 شهرا“.

وواصل وزراء المياه والري في مصر وإثيوبيا والسودان، الخميس، اجتماعهم في أديس أبابا، لليوم الثاني على التوالي، لاعتماد المكتب الاستشاري المعني بإجراء الدراستين الإضافتين حول تأثير سد النهضة.

وسيجري اعتماد مكتب استشاري من بين مكتبين عالميين أحدهما فرنسي والآخر هولندي، جرى اختيارهما من بين تسعة مكاتب رُشحت في وقت سابق من قبل الدول الثلاث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com