تصريحات بشأن الاتفاق النووي تثير غضب واشنطن وطهران

تصريحات بشأن الاتفاق النووي تثير غضب واشنطن وطهران

واشنطن- قالت كبيرة المفاوضين الأمريكيين في المحادثات النووية مع ايران، الثلاثاء، إن واشنطن وطهران أثارتا سخط بعضهما البعض بسبب التصريحات المتضاربة بشأن اتفاق الإطار، الذي جرى التوصل إليه الأسبوع الماضي في سويسرا.

وقالت وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية، ويندي شيرمان، في مقابلة مع تلفزيون (ام.اس.ان.بي.سي): ”أظن أن كل طرف أثار غضب الآخر في بعض الأشياء التي قلناها.. حتى لو كنا ناقشنا ذلك قبل أن نغادر، ندرك أن رواياتنا ستكون مختلفة نوعا ما على الأرجح، لكننا تعهدنا بأن نحاول ألا تتعارض مع بعضها“.

ومن بين نقاط الخلاف، موعد رفع العقوبات على إيران، إذ قالت طهران إنها ”تتوقع تعليق كل العقوبات بمجرد أن يبدأ سريان الاتفاق“، بينما قالت الولايات المتحدة إنها ”ستُخفف تدريجيا وفقا لدرجة امتثال طهران“.

ورغم اختلاف الروايات، قالت شيرمان إن ”هناك اتفاقا كبيرا بين الدول المشاركة في المفاوضات بشأن اتفاق الإطار.. ومع ذلك لا يزال هناك الكثير من العمل لاستيفاء التفاصيل بحلول مهلة 30 حزيران/ يونيو“.

وشاركت شيرمان في المفاوضات مع روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا لإنهاء أزمة مستمرة منذ أكثر من عشرة أعوام بشأن برنامج إيران النووي، الذي يخشى الغرب من احتمال أن يسفر عن إنتاج قنبلة نووية. وتنفي إيران ذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com