أوروبا تنتقد التدخل العسكري في اليمن – إرم نيوز‬‎

أوروبا تنتقد التدخل العسكري في اليمن

أوروبا تنتقد التدخل العسكري في اليمن

بروكسل- انتقد الاتحاد الأوروبي العملية العسكرية، التي تقودها السعودية في اليمن تحت اسم ”عاصفة الحزم“، معتبرا أن هذا التدخل العسكري ”ليس حلا“.

يأتي ذلك خلافا لموقفي فرنسا وبريطانيا، حيث أبدت الدولتان دعمهما لهذه العملية العسكرية، التي انطلقت في الساعات الأولى من الخميس.

وقالت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، فريديريكا موغريني، في بيان صحافي، إن ”التدخل العسكري في اليمن ليس حلا“، مضيفة أن ”الأحداث الأخيرة في اليمن ساءت بشكل كبير للوضع الهش أصلا في البلاد، وسيكون لها عواقب إقليمية خطيرة“.

واعتبرت موغريني أن تقدم ”قوات الحوثيين والوحدات العسكرية الموالية للرئيس (اليمني) السابق (علي عبد الله) صالح نحو عدن (جنوب اليمن)، أمس، فضلا عن الاستهداف الجوي لمجمع الرئيس (اليمني عبد ربه منصور) هادي، والضربات الجوية، التي قادتها السعودية اليوم، خطوات غير مقبولة ومن شأنها تصعيد الوضع“.

ورأت أن التصعيد العسكري الحالي ”سيزيد من معاناة المدنيين اليمنيين الذين يعانون أصلا من ظروف معيشية قاسية بما أنهم أول ضحاياه“.

في المقابل، دعت موغريني الأطراف المتنازعة في اليمن إلى ”اعتماد توافق سياسي واسع من خلال المفاوضات“، معتبرة أن ذلك هو ”الطريق الوحيد لإحراز حل مستدام، واستعادة السلام، والحفاظ على وحدة وسلامة أراضي اليمن“.

وحذرت من أن ”عكس ذلك سيكون في صالح الجماعات المتطرفة والإرهابية المتزايدة بشكل كبير للاستفادة من الوضع“، داعية ”جميع الجهات الفاعلة الإقليمية للتصرف بمسؤولية وبشكل بناء، لخلق الظروف السانحة بالعودة إلى المفاوضات“.

وجددت موغريني ”دعم الاتحاد الأوروبي لكافة الجهود التي تقوم بها حاليا لهذا الغرض، لا سيما الأمم المتحدة والجهات الإقليمية الفاعلة“.

وبدأت الخميس ثماني دول عربية، تحت قيادة السعودية، قصفا جويا لمواقع عسكرية تابعة للحوثيين في اليمن، ضمن عملية ”عاصفة الحزم“ التي قالت الرياض إنها ”تأتي استجابة لدعوة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بالتدخل عسكريا لحماية اليمن وشعبه من عدوان الميلشيات الحوثية“.

وتشارك في العملية العسكرية خمس دول خليجية، هي السعودية، والبحرين، وقطر، والكويت، والإمارات، إلى جانب المغرب والسودان والأردن، استجابة لدعوة هادي بالتدخل عسكرياً لـ“حماية اليمن وشعبه من عدوان الميلشيات الحوثية“.

وأبدت مصر وباكستان استعدادهما للمشاركة بقوات برية. وأعلنت الولايات المتحدة عن استعدادها لتقديم دعم لوجستي واستخباراتي.

وبينما قالت الخارجية الفرنسية إن عملية ”عاصفة الحزم“ جاءت ”بناء على طلب السلطات الشرعية في اليمن“، قالت الخارجية البريطانية إنها ”تؤيد التدخل العسكري السعودي في اليمن بعد طلب الرئيس هادي للدعم بواسطة جميع السبل والتدابير لحماية اليمن، وردع العدوان الحوثي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com