مصر توافق على 90% من ”وثيقة سد النهضة“

مصر توافق على 90% من ”وثيقة سد النهضة“

القاهرة- قال مصدر دبلوماسي مصري رفيع المستوى إن الرئيس عبد الفتاح السيسي ”بصدد زيارة أثيوبيا لمقابلة المسؤولين هناك وإلقاء خطاب أمام البرلمان“، مضيفا أن مصر وافقت على 90% من ما يُعرف بـ“وثيقة سد النهضة“.

المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، أضاف أن ”السيسي سيذهب للسودان عقب انتهاء زيارته لإثيوبيا“.

وعن وثيقة بشأن سد النهضة، أعلنت إثيوبيا أنها ستوقعها مع زعماء مصر والسودان الإثنين المقبل، قال المصدر إن ”الرئيس المصري وافق على بنود الوثيقة بنسبة تخطت 90%، وذلك بعد موافقة الجانب الإثيوبي على تعويض مصر تعويضاً كاملاً في حالة أي ضرر يقع على مصر نتيجة إنشاء السد“.

​وأكد المصدر أن ”الوثيقة تتضمن عدة نقاط، أبرزها: تحديد أَطر لاستخدام المياه عقب إنشاء سد النهضة وبدء تشغيله، ووضع قواعد فنية يتوافق عليها خبراء الدول الثلاث لتجنب الأضرار بأي دولة من الدول الثلاث“.

وأوضح أن ”التعامل مع الملف سيكون وفق مبادئ القانون الدولي واتفاقية الأنهار الدولية العابرة للحدود“، مضيفاً أن ”الوثيقة تتضمن إنشاء هيئة فنية مشتركة لإدارة النيل الشرقي (المنطقة الواقع ضمن نطاقها سد النهضة)“، علي غرار الهيئة الفنية المصرية السودانية.

وأكد أن هناك اتجاهاً للاتفاق بين ”القاهرة وإثيوبيا والسودان“، لـ“اختيار مكتب استشاري من بين المكتبين اللذين تقدموا لتنفيذ الدراسات الفنية (الخاصة بالسد)، كما سيتم إنشاء لجنة فنية مكونة من أربعة خبراء من كل دولة من الدول الثلاث للإشراف على تنفيذ وثيقة المبادئ“.

وأشار إلى أن ”مصر طالبت بتخفيض سعة تخزين (السد) من 74 مليار متر مكعب إلى 11 مليار“، منوهاً إلى أن ”تلك النسبة قابلة للزيادة بسبب اعتراض الجانب الإثيوبي“.

وأكد المصدر أن ”سعة الـ74 مليار ستتسبب في آثار سلبية وأضرار“.

ووفق المصدر نفسه، ”ستتضمن بنود الوثيقة، ضرورة الالتزام بتطبيق مبادئ القانون الدولي والإخطار المسبق وعدم الإضرار بالمشروعات القائمة والالتزام بالاتفاقيات الموقعة، وكذلك توافق الإرادة السياسية والشعبية في الدول الثلاثة على فصل جديد للعلاقات ودعم التعاون الإقليمي، والالتزام بمبادئ العلاقات الدولية بين الدول القائمة على التعاون حسن الجوار واحترام القانون الدولي وتحقيق المكاسب المشتركة“.

كما لفت البيان إلى أن الوثيقة ستضمن بنود ”إلزام صريح واضح ومباشر من الحكومة الإثيوبية، بتجنب أي ضرر من سد النهضة على مصر، وفي حالة حدوث أي ضرر يتم تعويض مصر في الحال، كما ستلتزم مصر بالتعاون في نفس الإطار“.

وقال المصدر إن ”اللجنة الثلاثية الفنية سيستمر عملها حتى بعد الانتهاء من عمل الدراسات الفنية لتقييم أثار السد“، مشيرًا إلى إنه ”في حال حدوث أي خلاف بين الدول الثلاثة، سيكون الحل في إطار سياسي فقط“.

وقال وزير شؤون الاتصالات الحكومية الإثيوبية، رضوان حسين، الخميس إن السيسي ”سيصل إلى أديس أبابا الإثنين المقبل في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام“، وهي الزيارة التي أكدها مصدر رئاسي مصري رفيع المستوي، حيث قال لـ“الأناضول“، متحفظا على ذكر اسمه، إن السيسي سيقوم بزيارة إلى دولتي السودان وأثيوبيا لمدة 3 أيام تبدأ يوم الإثنين المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com