داعش يتبنى هجوم المتحف التونسي

داعش يتبنى هجوم المتحف التونسي

تونس- تبنى تسجيل صوتي منسوب لتنظيم داعش الهجوم على متحف باردو في تونس، الأربعاء 18 آذار/ مارس الجاري، والذي أودى بحياة 23 شخصا أغلبهم من السائحين الأجانب.

وجاء في التسجيل، الذي لم يتسن التأكد من صدقيته، ونشرته صفحات مقربة من التنظيم على مواقع التواصل الاجتماعي و“يوتيوب“: ”نقول للمرتدين القابعين على صدر تونس المسلمة أبشروا بما يسوؤكم (…) فإن ما رأيتموه اليوم أول الغيث لن تنعموا بأمن ولن تهنؤوا بسلام وفي الدولة الإسلامية (داعش) رجال كهؤلاء لا ينامون على ضيم“.

وأضاف المتحدث في التسجيل أنه ”في غزوة مباركة انطلق فارسان انغماسيان من فرسان دولة الخلافة وهما أبو زكريا التونسي وأبو أنس التونسي مدجيين بأسلحتهما الرشاشة وقنابل يدوية مستهدفين متحف باردو، وتمكن الأخوان من حصار مجموعة خبيثة من رعايا الدول الصليبية الذين غرهم المرتدون فزينوا لهم أرض تونس لتكون مرتعا لكفرهم وفجورهم“.

وفي سياق متصل، قال البيت الأبيض، الخميس، إنه ”لا يمكنه تأكيد التقارير عن مسؤولية تنظيم الدولة الإسلامية عن الهجمات الحديثة في تونس، لكن طبيعة الهجمات تتسق مع العنف الذي سبق أن مارسه التنظيم المتشدد“.

وبين المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش ايرنست، للصحافيين، أن ”مستشارة مكافحة الارهاب ليزا موناكو اتصلت بمسؤولي تونس اليوم لعرض المساعدة“.

من جانب آخر، أعلنت ”كتيبة عقبة بن نافع“ عن تبنيها آخر خمس عمليات في تونس (لم تذكرها)، لافتة إلى أنها تتبع تنظيم القاعدة“.

وجاء في بيان نشرته صفحة باسم ”جبهة النصرة في تونس“ على ”تويتر“: ”الله أكبر، كتيبة عقبة ابن نافع، تتبنى آخر خمس عمليات في تونس وتعلن أنها تتبع تنظيم القاعدة وهي اللتي ترابط في جبال الشعانبي“.

ولم يوضح البيان ما إذا كان هجوم باردو ضمن تلك الهجمات أم لا.

ويعتبر تنظيم ”كتيبة عقبة بن نافع“ أول تنظيم في تونس مرتبط بالقاعدة في بلاد المغرب بصفة علنية، كما يستقطب الشبان صغار السن المتبنين للفكر المتطرف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة