عباس يصف تصريحات نتنياهو وليبرمان بـ“العنصرية“

عباس يصف تصريحات نتنياهو وليبرمان بـ“العنصرية“

رام الله- وصف الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، تصريحات لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية افيجدور ليبرمان، بـ“العنصرية“.

وقال عباس في بداية اجتماع للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في مكتبه في رام الله، الخميس، إن ”ما سمعناه بالأمس مقلق، عندما تكلم نتنياهو أنه لم يعد هناك حل الدولتين، وأنه لا يريد أن تقوم دولة فلسطينية، إضافة إلى أن ليبرمان يقول لا بد من قتل كل العرب في إسرائيل“.

وأضاف ”إن صح هذا الكلام، فمعنى ذلك أنه لا توجد جدية لدى الحكومة الإسرائيلية للحل السياسي الذي يؤدي إلى إقامة دولتين على أساس الشرعية الدولية“، مؤكدا أنه ”لن يتراجع عن مواقفه في المطالبة بتحقيق الشرعية الدولية، ومن حقنا أن نتوجه إلى كل مكان في العالم لنحقق الشرعية الدولية.“

وعن الانتخابات الإسرائيلية، قال الرئيس الفلسطيني: ”كنا نراقبها بطبيعة الحال لنرى ماذا يمكن أن تؤدي إليه من نتائج.. نحن أكدنا ونؤكد أننا لا نتدخل في الشؤون الداخلية للإسرائيلين“.

ويبحث اجتماع اللجنة التنفيذية كيفية تنفيذ القرارات الصادرة عن المجلس المركزي الفلسطيني، ثاني أعلى هيئة تشريعية عند الفلسطينيين، ومن أبرزها وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل.

وأعلنت اللجنة التنفيذية في بيان أصدرته في ختام اجتماعها برئاسة عباس، أنها ”قررت تكليف اللجنة السياسية (المنبثقة عن اللجنة التنفيذية) ومعهم قادة الأجهزة الأمنية والجهات المعنية بوضع خطة مفصلة لتطبيق وقف التنسيق الأمني مع مؤسسات الاحتلال وكذلك بحث الملف الاقتصادي بكل جوانبه“.

وأضاف البيان أن اللجنة التنفيذية ”قررت اتخاذ التدابير اللازمة لإكمال خطوات الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية وما يتبعها من إجراءات بشأن التقدم بقضايا الاستيطان والعدوان الإسرائيلي المتكرر ضد شعبنا ووطننا وخاصة في قطاع غزة“.

ومن المقرر أن تدخل عضوية فلسطين في المحكمة الجنائية الدولية، حيز التنفيذ، مطلع نيسان/ أبريل المقبل.

ورأت اللجنة التنفيذية أن ”نجاح اليمين الإسرائيلي ببرنامجه المعلن والصريح والذي كان يطبقه أصلا خلال الأعوام الماضية ويلتزم الآن صراحة بمواصلة وتسريع تطبيقه، يستدعي وقوف جميع القوى الإقليمية والدولية بشكل أشد حزما ضد هذا النهج المدمر لكل فرص تحقيق السلام“.

ودعت المنظمة في بيانها إلى ”عدم الانخداغ بأي مواقف متلونة ومخادعة لحكومة الاحتلال، والتي تلجأ إليها لكسب الوقت، ولفرض مزيد من الوقائع الاستيطانية على الأرض وخاصة في مدينة القدس المحتلة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com