logo
أخبار

سي إن إن: شباب إيران "أكثر جرأة" ضد الحكومة.. وتوقعات بحملة قمع وحشية

سي إن إن: شباب إيران "أكثر جرأة" ضد الحكومة.. وتوقعات بحملة قمع وحشية
25 سبتمبر 2022، 5:04 ص

رأت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، أن الشباب في إيران ينتفضون ضد عقود من القمع، ويبدو أنهم أكثر جرأة مما كانوا عليه في السابق، بعد المظاهرات الواسعة التي تشهدها البلاد احتجاجا على وفاة الشابة مهسا أميني، عقب توقيفها بواسطة شرطة الأخلاق.

وقالت الشبكة، في تقرير نشرته اليوم الأحد "السلطات الإيرانية تقول إنها سوف تقيّد استخدام الإنترنت في البلاد حتى يعود الهدوء مرة أخرى، في الوقت الذي تهزّ فيه المظاهرات الاحتجاجية ضد وفاة مهسا أميني، التي اعتقلتها شرطة الأخلاق، الجمهورية الإسلامية".

وأضافت "خرج الآلاف إلى الشوارع للاحتجاج، بعد وفاة مهسا أميني (22 عاما)، التي ألقي القبض عليها ونقلت إلى مركز لإعادة التأهيل، على خلفية عدم ارتدائها الحجاب بشكل مناسب".

وأشارت إلى أنه منذ يوم الجمعة الماضي فإن المظاهرات اندلعت في 40 مدينة على الأقل، ومن بينها العاصمة طهران، حيث يطالب المتظاهرون بإنهاء العنف والتفرقة ضد النساء، وأيضا إلغاء الارتداء الإلزامي للحجاب.

وتابعت "تأمل السلطات الإيرانية في أن يؤدي تقييد خدمات الإنترنت إلى السيطرة على المظاهرات، وهي أحدث موجة احتجاجية تجتاح البلاد في السنوات الأخيرة، والتي بدأت مع الحركة الخضراء في 2009 مع نتائج انتخابات مشكوك في صحتها، وأخيرا مظاهرات 2019 احتجاجا على ارتفاع أسعار الوقود. من المعتقد أن هناك مئات القتلى وآلاف المصابين نتيجة القمع العنيف قبل 3 سنوات، وفقا لتقديرات الأمم المتحدة وجماعات حقوقية".

تصاعد المطالب

وذكرت الشبكة "بينما اشتعلت المظاهرات في البداية نتيجة وفاة أميني، فإن المطالب الأولية بالمحاسبة تحولت إلى مطالب بالمزيد من الحريات والحقوق، خاصة بالنسبة للنساء، اللائي يواجهن قيودًا حادة على حقوقهن وتفرقة أمام الرجال، منذ الثورة الإسلامية عام 1979".

وأردفت "ولكن مطالب تغيير النظام ترتفع أيضًا، حيث يهتف مواطنون "الموت للدكتاتور"، ويمزقون صور المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي.. يحدث كل ذلك في الوقت الذي تواجه فيه القيادة المتشددة الإيرانية ضغوطا متصاعدة في ظل مباحثات إحياء الاتفاق النووي الإيراني، والحالة الاقتصادية للبلاد الواقعة تحت العقوبات الأمريكية، إذ يعاني الكثير من الإيرانيين لمواجهة الارتفاع الكبير في التضخم".

أساليب قاسية

وقالت "سي إن إن": "يعتقد محللون أن الحكومة الإيرانية ستتحرك على الأرجح لاحتواء الاحتجاجات باللجوء إلى الأساليب القاسية التي استخدمتها في الماضي. هناك مؤشرات على أن حملة قمع وحشية مقبلة، إلى جانب قيود على الإنترنت بمستوى غير مسبوق منذ عام 2019. وتشمل الإجراءات الأخرى حشد الحكومة لمؤيديها في المسيرات الجماهيرية بعد صلاة الجمعة، ووصف المتظاهرين بأنهم مثيرو شغب وعملاء أجانب، وتحذيرات بنشر الجيش والحرس الثوري للتعامل مع الاحتجاجات".

وأضافت "يأتي الغضب من وفاة أميني نتيجة الشكوك الشعبية حول التقرير الرسمي الصادر من جانب مسؤولي الدولة، الذي يزعم أن الوفاة جاءت نتيجة أزمة قلبية، أدت إلى غيبوبة".

ورأت الشبكة الإخبارية الأمريكية أن وفاة مهسا أميني أصبحت أنموذجًا للقمع العنيف الذي تواجهه النساء في إيران منذ عقود، حيث انتشر اسمها في جميع أنحاء العالم، إذ ذكرها زعماء عالميون خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، وأدانت المفوضية العليا للأمم المتحدة بشدة استخدام العنف ضد النساء في إيران.

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC