logo
أخبار

عشية رحيلها.. ويليامز تغضب الساسة الليبيين

عشية رحيلها.. ويليامز تغضب الساسة الليبيين
30 يوليو 2022، 2:23 م

فجرت المستشارة الأممية ستيفاني ويليامز غضب السياسيين في ليبيا، بعد أن قالت إن همهم البحث عن المناصب، وذلك قبيل مغادرتها رسميًا منصبها.

وقالت وليامز، في مقابلة مع قناة "العربية"، إن الطبقة السياسية في ليبيا تبحث فقط عن المناصب بدلا من إعادة توجيه البلاد إلى مسار الانتخابات.

واستنكر المرشح الرئاسي فضيل الأمين توجيه مسؤولين دوليين الانتقادات لليبيين رغم أنهم ساهموا في توجيه المشهد الحالي للأزمة الليبية.

وقال الأمين في تغريدة عبر تويتر: "قرأت وشاهدت عددًا من المسؤولين الدوليين أمميين وغير أمميين يكثرون من نقد الليبيين عند خروجهم من المشهد الليبي".

وأضاف أن "الحقيقة أن هؤلاء ساهموا في استخدام أو تكبير أو توجيه المشهد ومن فيه بما في ذلك الفساد الذي ساد في الأعمال الأممية التي أشرفوا عليها”، متابعًا: “هذا لا يعني عدم نقد الليبيين”.

كما عبر سعيد امغيب، عضو مجلس النواب الليبي، عن ترحيبه بإعلان منظمة الأمم المتحدة انتهاء مهمة المستشارة الأممية في ليبيا، ومغادرتها البلاد.

وكتب امغيب، عبر منشور له في حسابه بموقع "فيسبوك":  "حيث ألقت رحلها أم قشعم"، وتابع: "ارحلي يا عجوز الشؤم غير مأسوف عليك".

ورأى عبدالرحيم البركي وكيل التعليم في حكومة عبد الله الثني الموازية السابقة والمرشح البرلماني، أن وليامز، فصل من فصول المؤامرة على الدولة.

وقال البركي في تغريدة له عبر "تويتر": "رحلت استيفاني عنا، ولم ترحل أجندتها، العزاء لمن ظنوا أنها تريد الخير لليبيا، حتى ذهب بعضهم إلى وصفها بالحديدية".

وأضاف: "استيفاني فصل من فصول المؤامرة ليس إلا"، متابعًا بقوله: "حاجتنا ليست في ممثل جديد، إنما في إرادة وطنية قوية قادرة على صناعة الاستقرار والتنمية والسيادة".

وقال رئيس المنظمة الليبية للتنمية السياسية، جمال الفلاح، في تصريحات متلفزة، إن "بعثة الأمم المتحدة لم تنجز حتى الآن المهام الموكلة إليها منذ 11 عامًا، ولا تزال تعاني ليبيا الانقسام والحرب".

وأضاف الفلاح أن "هنالك عدة أسباب كانت من ضمن أسباب فشل بعثة الأمم المتحدة من ضمنها كان التدخل الدولي، وتصارع القوة العظمى، إلى جانب تدخلات خارجية جعلت البعثة الأممية تخفق في مهامها، والولايات المتحدة تحديدا تريد أن تفرض ستيفاني ويليامز كرئيس بعثة الأمم وهو السبب الذي تعذرت من خلاله تسمية مندوب دائم، الى جانب أن هنالك رفضا من الشعب الليبي لما تقوم به البعثة".

وأشار الفلاح إلى أن القادة السياسيين غير قادرين على قيادة مشروع المصالحة، وغير قادرين على التسوية السياسية، وكل طرف منهم يتبع دولة معينة ودعمه يأتي من خارج الحدود حسب مصالحم السياسية".

ومن جانبه، قال المرشح الرئاسي مبروك محمد أبوعميد إن "وليامز الشقراء تنهي مهمتها بعد أن رقصتكم فرادى وجماعات وجعلتكم تقولون عنها من طيب الخصال ونظمتم عليها القصائد والكلمات التي لم ينلها منكم أبناء جلدتكم". وبين أبو عميد "ها هي تودعكم وتصفكم بأوصاف ما كان أن تصفكم بها".

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC