9 قتلى إثر هجوم انتحاري جنوب الصومال
9 قتلى إثر هجوم انتحاري جنوب الصومال9 قتلى إثر هجوم انتحاري جنوب الصومال

9 قتلى إثر هجوم انتحاري جنوب الصومال

قُتل تسعة أشخاص على الأقل بينهم مسؤول محلّي كبير، في هجوم انتحاري بالقرب من مبنى حكومي، الأربعاء، بمنطقة ماركا جنوب الصومال،  حسبما أفادت الشرطة وشهود عيان.

وأعلن متشدّدون في حركة "الشباب" مسؤوليتهم عن الهجوم، مشيرين إلى استهداف عبد الله علي أحمد وافو محافظ منطقة ماركا الواقعة في منطقة شبيلي السفلى على بعد حوالي 100 كيلومتر جنوبي مقديشو.

وقال الضابط في شرطة ماركا إبراهيم علي، إنّ "المحافظ عبد الله وافو قُتل في انفجار مع ثمانية أشخاص آخرين معظمهم من أفراد الأمن".

وأضاف أن "الشرطة لا تزال تحقّق في الحادث لكن هناك مؤشّرات على أنّ انتحارياً نفّذ الهجوم القاتل".

وأشار إلى أن "الهجوم وقع أمام مكتب إدارة مقاطعة ماركا حيث كان المحافظ يتحدّث إلى الناس".

في السياق، أكد شهود عيان، أن الانتحاري الذي كان يرتدي ملابس مدنية، اقترب من المحافظ قبل أن يفجّر نفسه، وقال عبد القادر حسن أحد هؤلاء الشهود إن "الانتحاري اقترب من المحافظ وفجّر نفسه. كنت بالقرب من مكان الحادث، وكان المشهد مروّعاً".

وأوضح آخر يدعى محمد آدن: "رأيت جثث ثمانية أشخاص بينهم حرّاس أمن المحافظ ومدنّيون".

ومنذ 15 عاماً تخوض جماعة الشباب الإسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة، تمرّداً ضد الحكومة الفدرالية الصومالية المدعومة من المجتمع الدولي وقوّة من الاتّحاد الأفريقي مكوّنة من جنود يتحدّرون من خمس دول إفريقيّة بينها إثيوبيا وكينيا.

ورغم طردهم من المدن الرئيسية، بما في ذلك العاصمة مقديشو في 2011، لا يزالون مقيمين في مناطق ريفية واسعة، حيث ينفّذون هجمات ضدّ أهداف حكومية وقوات الأمن على وجه الخصوص.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com