مسؤول روسي: اتفاق الحبوب قد ينهار ما لم تُرفع العقبات أمام صادراتنا الزراعية
مسؤول روسي: اتفاق الحبوب قد ينهار ما لم تُرفع العقبات أمام صادراتنا الزراعيةمسؤول روسي: اتفاق الحبوب قد ينهار ما لم تُرفع العقبات أمام صادراتنا الزراعية

مسؤول روسي: اتفاق الحبوب قد ينهار ما لم تُرفع العقبات أمام صادراتنا الزراعية

قال نائب وزير الخارجية الروسي آندريه رودينكو، اليوم الأربعاء، إن اتفاقًا بوساطة تركية يسمح باستئناف صادرات الحبوب الأوكرانية من موانئ على البحر الأسود "قد ينهار" إذا لم يتم إزالة العقبات أمام الصادرات الزراعية الروسية على الفور.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن رودينكو قوله "إن شحنات الحبوب من أوكرانيا ستبدأ قريبًا"، معربًا عن أمله في أن يستمر الاتفاق.

ويوم الإثنين الماضي، قال الكرملين إن هجومًا صاروخيًّا روسيًّا على ميناء أوديسا في جنوب أوكرانيا، لن يؤثر على تصدير الحبوب، لكنه دعا الأمم المتحدة إلى العمل على رفع القيود على الصادرات الروسية حتى ينجح اتفاق الحبوب التاريخي.

وقال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، في مؤتمر صحفي عبر الهاتف، إن "روسيا استهدفت البنية التحتية العسكرية في هجوم صاروخي، يوم السبت، وذلك بعد ساعات فقط من توقيع كييف وموسكو اتفاقًا تاريخيًّا لاستئناف صادرات الحبوب المهمة من أوكرانيا".

وقال بيسكوف: "هذه الضربات مرتبطة تحديدًا بالبنية التحتية العسكرية". وتابع أنها "ليست مرتبطة بأي شكل من الأشكال بالبنية التحتية المستخدمة لتصدير الحبوب. يجب ألا يؤثر ذلك، ولن يؤثر على بدء الشحنات".

وأثارت الضربة التي تعرضت لها أوديسا تساؤلات حول ما إذا كان الاتفاق سيصمد، أو ما إذا كانت جميع الأطراف ستحترم الاتفاقات التي تم التوصل إليها في إسطنبول؟.

وتوقفت صادرات الحبوب الأوكرانية، منذ الـ24 من فبراير/ شباط، عندما أرسلت روسيا عشرات الآلاف من القوات إلى أوكرانيا، فيما وصفته بأنه "عملية عسكرية خاصة".

وكجزء من الاتفاق الذي توسطت فيه تركيا والأمم المتحدة، وقعت الأمم المتحدة وروسيا أيضًا مذكرة تفاهم، تلتزم فيها المنظمة الدولية بتسهيل وصول الأسمدة وغيرها من المنتجات الروسية إلى الأسواق العالمية دون عوائق.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com