logo
أخبار

الرجل الذي يهمس في أذن بوتين.. من هو نيكولاي باتروشيف؟

الرجل الذي يهمس في أذن بوتين.. من هو نيكولاي باتروشيف؟
19 مارس 2022، 3:37 م

يقف وراء تمسك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باستمرار الحرب التي يشنها ضد أوكرانيا مستشارون مقربون منه، أبرزهم سكرتير مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف، وفق ما أورده تقرير نشرته صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية.

وبحسب ما نقلته الصحيفة عن مصادر استخبارية، فإن قرار روسيا إعلان الحرب على أوكرانيا ساهم فيه بشكل واضح باتروشيف، الذي تحادث هاتفيا مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان قبل أيام.

ورأت الصحيفة أن الاتصال ليس فقط أول حوار رسمي رفيع المستوى بين روسيا والولايات المتحدة منذ إطلاق ما تسميها موسكو "عملية عسكرية خاصة" في أوكرانيا، في 24 فبراير/شباط الماضي، ولكنه كان أيضا إشارة إلى أن هناك قمة روسية أمريكية قادمة، مثلما حصل سابقا في لقاء الرئيسين فلاديمير بوتين وجو بايدن في جنيف، والذي سبقته مشاورات بين سكرتير مجلس الأمن الروسي ومستشار الأمن القومي الأمريكي.

وأضاف التقرير أن "واشنطن تعرف أن إيصال رسائلها إلى باتروشيف يعني وصولها بالضرورة إلى فلاديمير بوتين، فرئيس الكرملين ورئيس مجلس الأمن الروسي يتعايشان بشكل رائع أيضا، وعلاقتهما الوطيدة تعود إلى زمن بعيد".

وأشار إلى أن الرجلين "يتشاركان العمر نفسه، والبلدة، والدراسة، والماضي نفسه في الكي جي بي".

وتعتبر المخابرات الأمريكية، بحسب ما ورد في "لوفيغارو"، أن باتروشيف الذي ولد في بطرسبورغ (لينينغراد سابقا)، هو عضو في الأجهزة الأمنية منذ عام 1974، ويقال إن باتروشيف هو من "اكتشف" بوتين.

وليس من قبيل المصادفة أنه بمجرد وصوله إلى السلطة، عيّنه بوتين في منصب الرجل الثاني في القيادة، عندما تولى السلطة في عام 1999، ثم عينه سكرتيرا لمجلس الأمن الروسي عندما خلف ديمتري ميدفيديف في عام 2008.

وأضاف التقرير أن باتروشيف لم يكن أبدًا مهووسا بالسلطة، فقد كان شغوفا بالسباحة الحرة، ولكن قبل كل شيء بالكرة الطائرة (وهي رياضة يمارسها أربع مرات في الأسبوع)، لكن هذا لا ينتقص من حقيقة أنه من جميع النواحي، كما قال الخبير البريطاني مارك غاليوتي، "الرجل الأكثر روعة في روسيا"، وهو بحسب عديد الخبراء الرجل الذي يهمس في أذن بوتين لاتخاذ أي قرار.

ووصف تقرير "لوفيغارو" باتروشيف بأنه من الصقور المؤثرة في محيط الكرملين، والرجل الذي يثق فيه بوتين بالكامل، وهو بحكم الأمر الواقع مستشار الأمن القومي الذي يشارك ويشكل ويفسر نظرة بوتين للعالم، وأيضا واحد من القلائل، إلى جانب وزير الدفاع سيرجي شويغو ورئيس الأركان فاليري غيراسيموف، الذين كانوا على دراية بنيّة رئيس الكرملين شن هجوم في أوكرانيا.

وبحسب التقرير، فهو أيضا "الرجل الذي يهمس في أذن بوتين، ويصر عليه من أجل مواصلة غزوه لأوكرانيا".

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC