logo
أخبار

بايدن وماكرون يؤكدان ضرورة محاسبة روسيا على غزوها لأوكرانيا

بايدن وماكرون يؤكدان ضرورة محاسبة روسيا على غزوها لأوكرانيا
13 مارس 2022، 8:39 م

قال البيت الأبيض في بيان إن الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون أكدا في اتصال هاتفي يوم الأحد التزامهما بمحاسبة روسيا على غزوها لأوكرانيا.

وأضاف البيت الأبيض أن الرئيسين أكدا أيضا دعم حكومة أوكرانيا وشعبها.

من جانب آخر، قالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان إن الوزير أنتوني بلينكن ونظيره الأوكراني دميترو كوليبا بحثا خلال اتصال هاتفي يوم الأحد الجهود الدبلوماسية الرامية لوقف الغزو الروسي لأوكرانيا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس إن "الوزير بلينكن ووزير الخارجية (الأوكراني) كوليبا بحثا الجهود الدبلوماسية الجارية لوقف الحرب الاختيارية لبوتين".

وأضاف المتحدث "أعاد الوزير (بلينكن) التأكيد على تضامن الولايات المتحدة الثابت مع أوكرانيا في الدفاع ضد العدوان الوحشي المستمر للكرملين".

وفي الوقت الذي تستمر فيه الحرب في أوكرانيا، جدد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، مطالبته حلف الناتو، بفرض حظر جوي في سماء أوكرانيا.

وقال زيلينسكي إن التمنّع عن القيام بذلك سيؤدّي إلى هجوم روسيا على دول الحلف.

وأضاف في مقطع فيديو نُشر بُعيد منتصف الليل ”إذا لم تُغلقوا سماءنا، ستكون مجرد مسألة وقت قبل أن تسقط الصواريخ الروسية على أراضيكم، على أراضي الناتو“.

وجاءت مطالبته غداة مقتل 35 شخصًا وإصابة أكثر من 130 آخرين عندما شنت القوات الروسية ضربات جوية على ساحة تدريب عسكرية خارج مدينة لفيف غرب أوكرانيا، قرب الحدود مع بولندا العضو في حلف شمال الأطلسي.

وفي الإطار ذاته، وُثّق ”31 هجومًا“ على مؤسسات الرعاية الصحية في أوكرانيا منذ بداية الغزو الروسي لها، ما أسفر عن ”12 قتيلًا و34 جريحًا على الأقلّ“، بحسب تعداد نشرته الأحد اليونيسف التي حذّرت من خطر ”انهيار“ القطاع الاستشفائي.

وقال المديرون العامون لليونيسف وصندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة الصحة العالمية، في إعلان مشترك نُشر الأحد، إن ”نظام الرعاية الصحية في أوكرانيا يتعرّض لضغوط، وسيشكّل انهياره كارثة“.

وأشارت تقارير نظام مراقبة الهجمات على خدمات الرعاية الصحية، التابع لمنظمة الصحة العالمية، إلى أنه في 24 حالة من هذه الحوادث، تعرضت مرافق رعاية صحية للتلف أو الدمار، فيما تضرّرت سيارات إسعاف في خمس حالات موثّقة.

وبحسب هذه المؤسسات، سُجّلت 4300 حالة ولادة في أوكرانيا منذ بداية الغزو الروسي لها في 24 شباط/فبراير، ومن المتوقع أن تلِد 80 ألف امرأة أوكرانية في الأشهر الثلاثة المقبلة.

وجاء في الإعلان المشترك ”نعاني من نقص خطير في الأوكسيجين والمعدّات الطبية، بما فيها (أدوات) إدارة مضاعفات الحمل“.

وأضاف ”نطالب اليوم بالوقف الفوري لجميع الهجمات على الخدمات الصحية في أوكرانيا“، لافتًا إلى أن الهجمات ”الرهيبة (…) تُجبر آلاف الأشخاص على التخلي عن الحصول على خدمات صحية رغم حاجات كارثية“ خصوصًا لدى النساء والأطفال والفئات الحساسة الأخرى.

وتُذكّر المؤسسات الثلاث بأنه ”يجب أن يُحترم القانون الدولي الإنساني (وكذلك قانون) حقوق الإنسان، ويجب أن تكون حماية المدنيين أولويتنا المطلقة“.

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC