logo
أخبار

تقرير: إيران تنشئ مواقع على أنها إسرائيلية للإيقاع بالجواسيس

تقرير: إيران تنشئ مواقع على أنها إسرائيلية للإيقاع بالجواسيس
24 يناير 2022، 6:34 م

قال خبراء في الأمن السيبراني إن عملاء الحكومة الإيرانية أنشؤوا مواقع إلكترونية مزيفة للتظاهر بأنهم يوظفون جواسيس وخبراء للمؤسسات الاستخباراتية والسياسية الإسرائيلية من أجل خداع وإيقاع المهتمين بالتعاون مع إسرائيل.

ووفقًا لتقرير نشرته صحيفة "ديلي بيست"، فإنه "تم تحديد 16 موقعًا إلكترونيا بهذه الخصائص حتى الآن، ما يدل على أن مراجعات الخبراء استخدمت أساليب خرقاء وليس لها علاقة بوكالات المخابرات الإسرائيلية"، على حد تعبير التقرير.

وكشف الموقع الأمريكي في تقرير مفصل عن حيل النظام الإيراني والإعلانات الوهمية لتجنيد جواسيس لإسرائيل، مشيراً إلى أن التحقيق يؤكد أن هذه المواقع الوهمية لا علاقة لها بأجهزة المخابرات الإسرائيلية.

وأشار إلى أن "هذه الشبكات الإلكترونية تعمل منذ حوالي 4 سنوات وتستخدم إعلانات في محرك البحث الشهير غوغل، وتظهر تلك الإعلانات في دول محددة مثل إيران وسوريا ولبنان لنشر إعلانات الوظائف والتجنيد".

وأضاف التقرير أن معظم هذه المواقع لديها "رقم هاتف يبدأ برمز الدولة الإسرائيلية بجانب العلم الإسرائيلي" وتدعي أنها تهدف لتجنيد عناصر للمؤسسات الاستخباراتية والسياسية وقادرة على تجنيد المتقدمين ودفع رواتبهم بسرعة.

وتظهر التحقيقات الإلكترونية أنه "حتى الآن لم يتمكّن Google ولا Facebook من تحديد الأصل الحقيقي لإطلاق وتشغيل هذه المواقع المزيفة".

ووفقًا لخبراء الأمن السيبراني، تستخدم هذه المواقع المزيفة أساليب مماثلة سبق استخدامها من قبل قراصنة تابعين للحكومة الإيرانية.

وتتمثل إحدى الطرق في إرسال رسائل بريد إلكتروني تحمل الشعار والتصميم المماثل للصحف الإسرائيلية ذات السمعة البارزة إلى الأكاديميين والخبراء في شؤون الشرق الأوسط وإيران حول العالم وتشجيعهم على حضور مقابلة عمل.

وتابع التقرير أنه "مثال على هذا الموقع هو VIP Human Solutions، الذي دعا القوات العسكرية والأمنية في سوريا وحزب الله في لبنان إلى التعاون مع الوعد بالتوظيف الفوري والرواتب العالية"، مشيراً إلى أن "هذه المواقع الإلكترونية لم تكن مستقرة وظهرت واختفت في السنوات الأربع الماضية".

وفي عام 2020، أفاد معهد للأمن السيبراني يُدعى CERTA Lab أن عملاء تابعين لوزارة المخابرات الإيرانية كانوا يحاولون خداع الناس من خلال إرسال رسائل بريد إلكتروني إلى الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان بزعم أنها مرسلة من قبل صحفيين من صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية.

كما كثفت الحكومة الإيرانية من أنشطتها في مجال التجسس الإلكتروني في السنوات الأخيرة، وفي أيلول/سبتمبر الماضي، أفادت شركة إلكترونية إسرائيلية بأن مهاجمين إلكترونيين إيرانيين سرقوا معلومات حساسة من الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا والشرق الأوسط وإسرائيل من خلال إجراء عمليات تجسس شديدة الاستهداف ضد شركات الطيران والاتصالات العالمية.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، قالت أسبوعية يهودية بريطانية إن جهاز الموساد جند 10 علماء نوويين إيرانيين ونفذ ثلاثة مشاريع تخريبية في المواقع النووية الإيرانية في أقل من عامين.

كما قال الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد في مقابلة بالفيديو في يونيو/ حزيران الماضي، إن المسؤول الأعلى عن التعامل مع الجواسيس الإسرائيليين في وزارة الاستخبارات "هو نفسه جاسوس إسرائيلي".

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC