logo
أخبار

محكمة جزائرية تقرر "انقضاء" الدعوى ضد المعارض كريم طابو

محكمة جزائرية تقرر "انقضاء" الدعوى ضد المعارض كريم طابو
18 أكتوبر 2021، 1:24 م

قضت محكمة جزائرية، الاثنين، بانقضاء الدعوى المقامة ضد رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي والاجتماعي كريم طابو، عن تهمة "المساس بسلامة الوحدة الوطنية والتحريض على عمل مدبر لغرض وضع عراقيل في وقت السلم بقصد الإضرار بالبلاد"، وذلك بسبب الفصل فيها مسبقا.

واعتبر مجلس قضاء "تيبازة" أن الدعوى انقضت، بعد أن سبق الفصل فيها بموجب الحكم الصادر عن مجلس محكمة سيدي امحمد، والقاضي بإدانته بالسجن 6 أشهر نافذة، والمؤيد من قبل القضاء مع رفع العقوبة لجعلها سنة سجنا نافذة.

وكان ممثل الحق العام لدى مجلس قضاء تيبازة طلب في جلسة المحاكمة، التي جرت في 11 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، معاقبة "طابو" بالسجن 3 سنوات نافذة وتغريمه 100 ألف دينار.

واعتمد ممثل الحق العام في تحديد العقوبة على التهمة الموجهة لطابو، وهي "التحريض على عمل مدبر وتسهيله وتنظيمه لغرض وضع عراقيل بوقت السلم بقصد الإضرار بالدفاع الوطني والمساس بالوحدة الوطنية"، لكن "طابو" نفى بشكل قاطع التهم الموجهة له خلال جلسة المحاكمة.

وفي أبريل 2021 أمر القضاء الجزائري بالإفراج عن المعارض "طابو"، الذي يعد من رموز الحراك المنادي بالديمقراطية، مع وضعه تحت الرقابة القضائية، بعد نحو 24 ساعة من توقيفه إثر شكوى قدمها رئيس مجلس حقوق الإنسان.

وذكرت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين، آنذاك، أن "قاضي التحقيق لدى محكمة بئر مراد رايس (بالعاصمة) أمر بالإفراج عن كريم طابو، ووضعه تحت الرقابة القضائية".

وأوضحت المنظمة أن القاضي وجه لطابو 8 تهم، هي: "التحريض على التجمهر والقذف والسب والشتم، وإهانة موظف أثناء تأدية مهامه، والمساس بحرمة الموتى في المقابر، والسماح بالتقاط صور دون إذن صاحبها، والمساس بالوحدة الوطنية".

ووجهت نفس التهم للناشط والمعتقل السابق سليمان حميطوش، الذي أمر قاضي التحقيق بوضعه تحت الرقابة القضائية أيضًا حتى تحديد تاريخ للمحاكمة.

وكان طابو، البالغ من العمر 47 عامًا، أوقف مؤخرا بعد استدعائه إلى مركز الشرطة للرد على شكوى رفعها ضده بوزيد لزهاري رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان (رسمية).

وقدم "لزهاري" الشكوى ضد طابو بتهمة "الإهانة والسب والشتم"، مبينا أنه تهجم عليه خلال تشييع جنازة المحامي علي يحيى عبدالنور "المناضل المخضرم"؛ من أجل حقوق الإنسان في الجزائر، وفق تقارير محلية.

وكريم طابو، النائب البرلماني السابق، الذي سُجن من شهر أيلول/سبتمبر من عام 2019 إلى شهر تموز/يوليو لعام 2020، هو من الوجوه المعروفة في التظاهرات الاحتجاجية المناهضة للنظام منذ انطلاق الحراك قبل أكثر من عامين.

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC