logo
أخبار

نظرة إلى الداخل.. تطور النشاط الرقمي لنساء داعش

نظرة إلى الداخل.. تطور النشاط الرقمي لنساء داعش
10 يوليو 2021، 1:05 ص

كشفت بيانات المحادثات الخاصة بين نساء داعش المحتجزات في معسكرات الاعتقال السورية عن تراجع واضح في النزعة المتطرفة بعد إبعاد النساء الأكثر تطرفا، وانشغال النساء بتحديات الحياة العادية.

وتعتبر المحادثات الخاصة أفضل طريقة للاطلاع على خبايا أي مجموعة من الناس، وهذا ينطبق على بقايا تنظيم داعش في سوريا في معسكرات الاعتقال السورية، وفي حين أن الهواتف المحمولة محظورة هناك، ويمكن أن تكون عقوبة امتلاكها شديدة، إلا أن الرسائل النصية تجد طريقها من وإلى السجن.

ومن بين سلاسل المحادثات الأجنبية، تعد المحادثات باللغة الروسية هي الأكثر شيوعا، حيث تضم أكثر من 400 عضو، والأكثر نشاطًا بما يصل إلى 200 مشاركة جديدة يوميًا.

وللانضمام إلى الدردشة الجماعية، يجب أن يرشح العضو الجديد من قِبل أحد الأعضاء الحاليين، مثلما يحدث في العديد من الدردشات عبر الإنترنت، ولا يستخدم الأعضاء أسماءهم الحقيقية، بل الأسماء المستعارة مثل أم يوسف وسمية الأوزبكية وبعض الأسماء المستوحاة من تنظيم داعش مثل مهاجرة وسجين في الدنيا، والعديد من الأسماء الموالية علنًا لتنظيم الدولة الإسلامية، مثل رباني داعش وأراك في دابق، في إشارة إلى البلدة السورية التي وفقًا لداعش ستقع فيها المعركة الأخيرة بآخر الزمان.

ووفقا لمجلة "فورين بوليسي"، تتنوع صور الملف الشخصي أيضًا من المناظر الطبيعية المحايدة إلى اللبؤات التي ترمز إلى عضوات داعش والأعلام السوداء والأسلحة.

السوق

ونظرًا لأن النساء يعشن الآن في معسكرات الاعتقال هذه منذ أكثر من عامين، فالقضايا الرئيسية التي نوقشت عبر الإنترنت هي قضايا عادية، بما في ذلك بيع الطعام والخيام والملابس والمجوهرات والأدوية وحتى الحيوانات.





ونظرًا لأن العديد من النساء يربين حيوانات أليفة، فهناك الكثير من الرسائل المتعلقة بتربية الأرانب مثل "من لديه أرنب ذكر ذو لون مثير؟ أود استعارته ليوم واحد للتكاثر"، فضلا عن رسائل مرتبطة بعمليات بحث يائسة عن القطط المفقودة والمسروقة.

وتتمحور منشورات أخرى حول البستنة، وهذا الصيف، تمكنت امرأة من زراعة بطيخ من بذرة، وشاركت صورة، وهنأها آخرون.

وبحثًا عن طرق لكسب المال في المخيمات، فتحت العديد من النساء أعمالًا واستخدمن الإنترنت للترويج لها، وتعلن سيدات مختلفات عن فصول للأطفال وخدمة تحويل الأموال بشكل غير قانوني وخدمات غسيل الملابس واستئجار أحواض السباحة للأطفال.

وهناك أيضًا إعلانات لدروس الأيروبيك والتي تحظى بشعبية كبيرة في المعسكرات، وحتى دروس كيجل.

نظام الإنذار

وعلى الرغم من أن غالبية المنشورات تتناول قضايا اقتصادية، إلا أنه من الصعب تجنب الموضوعات الدينية حتى في هذا السياق على سبيل المثال، وعادةً ما تكون المناقشات الأكثر سخونة حول الأسعار ، لاسيما العناصر الأساسية مثل الطعام والخيام ومواقد الطهي، وغالبًا ما يتم اتهام البائعين بوضع أسعار مرتفعة للغاية، على الرغم من أن بعض النساء يدافعن عن التجارة الحرة وحق البائع في تحديد السعر بناءً على الطلب، بينما تشير أخريات إلى الدين والحاجة إلى مساعدة الأخوات الفقيرات، متهمين البائعين بعدم اتباع إرشادات الإسلام.





ولا تعتبر المنشورات المتعلقة بفضائح الفساد نادرة، وتساعد قيادات داعش وأنصار التنظيم في الخارج، النساء، عن طريق إرسال الأموال من خلال بعض النساء في المخيم، ولكن النساء المسؤولات عن توزيع الأموال غالباً ما يتهمن باختلاسها وإهمال النساء الأكثر احتياجاً.

ولذلك، على الرغم من أنه من المفترض أن تكون هذه التحويلات المالية سرية، عندما يتم الكشف عن فضائح الفساد، تتوقف العديد من النساء الغاضبات عن الاكتراث لمن يرى المنشورات.

ومن جانب آخر، غالبًا ما تستخدم الدردشات كأداة أمنية، حيث تقوم النساء من خلالها بإخبار الأخريات بوجود حراس المخيم حتى يتمكن من إخفاء هواتفهن.

اللصوص

ومع مرور الوقت في معسكر الاحتجاز ونفاد الأموال، أصبحت الجريمة مشكلة ملحة أيضًا، وبدأت عصابات من الأولاد الصغار في سرقة الخيام ليلاً، مما جعلها موضوعًا رئيسيًا للنقاش عبر الإنترنت.

وتقوم بعض النساء بتهديد اللصوص عبر الإنترنت، قائلات إنهن سيطلبن من الله أن يعاقبهم؛ بينما يحاول الآخرون الإمساك بهم بأنفسهم أو على الأقل تنظيم الحراسة لممتلكاتهم.

في حين تقلق النساء الأكثر تطرفا في المخيم من أن يراهن الأولاد الذين يسرقون الخيام بدون حجاب ونقاب، ونتيجة لذلك ينصحن النساء بارتداء النقاب أثناء النوم.

تراجع في النزعة المتطرفة

وغالبًا ما تقوم عضوات الدردشة المتطرفات بمشاركة الأخبار حول الأحداث الكارثية في الغرب، مثل حرائق الغابات في كاليفورنيا، وتلي هذه المنشورات تعليقات تعبر عن السعادة، على الرغم من أن الحماس الآن أقل بكثير مما كان عليه في الماضي.





على الرغم من أن العديد من الدردشات مخصصة للناطقين بالروسية، إلا أن الأخبار من فرنسا هي الأكثر شعبية منذ قطع رأس مدرس هناك على يد مهاجر شيشاني، وهو أمر كان سكان المخيم المتطرفون يفتخرون به.

وغالبًا ما تنشر النساء إرشادات دينية طويلة مختلفة تتراوح بين كيفية تربية الأطفال إلى أهمية الجهاد، ولكن غالبًا ما يتم تجاهلها أو انتقادها على أنها تجعل الدردشة أقل فائدة.

وئام هش

وبشكل عام، يحاول كل من المؤيدات والمعارضات لداعش أن يبقين مهذبات في المحادثات، مدركات أن عليهن التعاون على الرغم من خلافاتهن ليتمكن من العيش سويا، ولكن هذا الوئام هش ومتقلب، ويمكن لشرارة واحدة أن تظهر الانقسامات في مواضيع مثل الملابس المقبولة للنساء في المخيم، والأنواع المسموح بها من التفاعل مع العمال الذكور في المعسكر، والآراء حول إمكانية إعادة التوطين، وما إذا كانت شخصيات معينة من داعش مسلمة أم لا.

فإذا تم التطرق إلى هذه المواضيع، تنهار الدردشات المتحضرة على الفور، مما يؤدي إلى حذف سلاسل الدردشات.

وفي الماضي، بُذلت محاولات أيضًا لإنشاء أسواق منفصلة على الإنترنت للنساء المؤيدات والمناهضات لتنظيم داعش حتى يتمكن من التواصل والتجارة فيما بينهن فقط.





وكان هناك العديد من الرسائل مثل "أعرض للإيجار أرجوحة عملاقة للأطفال وردية اللون على شكل فراشة ولكن لأخت تخاف الله فقط"، مشيرة إلى أن المستأجرة لابد أن تكون موالية لتنظيم داعش، إلا أن مثل هذه الأسواق المنفصلة فشلت.

وأشارت المجلة إلى أن تحليلات سنوات من التواصل عبر الإنترنت بين عضوات تنظيم داعش، أظهرت أنه مع مرور الوقت تصبح النساء أقل اهتمامًا بالموضوعات المتطرفة وأكثر اهتمامًا بالشواغل اليومية، وحتى الأطفال الذين يرشقون حراس المعسكر بالحجارة يواجهون الآن انتقادات أكثر من الدعم.

وقد يرجع سبب ذلك لأن النساء الأكثر تطرفًا قد تمت إعادة توطينهن بالفعل أو تمكن من الفرار أو ببساطة لأن النساء في المخيم يدركن أن التطرف لا يمكن أن يستمر في مثل هذه الأماكن الضيقة، ففي النهاية يمكن أن يؤدي تقاسم الغرف إلى تراجع النزعة المتطرفة في مخيمات الاحتجاز.

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC