logo
أخبار

هل ينجح "برلين 2" في إخراج القوات الأجنبية وإطلاق ورشة إعمار ليبيا؟

هل ينجح "برلين 2" في إخراج القوات الأجنبية وإطلاق ورشة إعمار ليبيا؟
22 يونيو 2021، 10:43 ص

تتجه أنظار الليبيين والعالم إلى العاصمة الألمانية برلين غدا الأربعاء، حيث تستضيف مؤتمرا ثانيا حول ليبيا.
وكان مؤتمر "برلين 1" عقد في 19 يناير 2020، بدعوة من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.
ورأى المحلل السياسي محمود العمامي في تصريح لـ "إرم نيوز" أن "ما تحقق بعد (برلين 1) لا يمكن أن نصفه، بأنه إنجاز دولي تحقق لصالح ليبيا؛ ذلك أن المؤتمر كان بمثابة (مشروع هدنة)".
من جهته، لفت المختص في العلوم السياسية الدكتور سلطان المجبري، إلى تصريحات وزير الخارجية الألماني هايكو ماس قبل يومين بشأن مؤتمر "برلين 2"، والتي قال فيها إن "هناك أطرافا لم تلتزم باتفاق سحب القوات الأجنبية من ليبيا".
واعتبر ذلك فشلا في "برلين 1" متسائلا "ما هو الجديد الذي يمكن أن يحدث في (برلين 2)، ويعطي أملا في إنهاء الأزمة الليبية؟".
وبين أن المشاركين سيركزون في تصريحاتهم الإعلامية على أن هدفهم الأول هو مساعدة الليبيين على تنظيم الانتخابات في موعدها (24 ديسمبر المقبل)، وفق اتفاق الحوار الليبي الذي تم برعاية الأمم المتحدة.
واعتبر المجبري أن "الهدف غير المعلن، هو (حجم الحصص) في خطط إعادة إعمار البلد".

إلى ذلك، رأى الخبير الأمني محمود الشارف، أن أكثر ما سيتم التركيز عليه في "برلين 2" هو مسألة الانتخابات، والتي قد تتوافر لها سبل النجاح رغم الصعوبات، مشيرا إلى أن "هناك خطوة لا بد أن تتم قبل الانتخابات، وهي مسألة إخراج القوات الأجنبية والمرتزقة، وهذه النقطة تبدو الحلول والخيارات حولها محدودة".
وذكر الشارف في تصريح لـ "إرم نيوز" أن "العائق أمام تحقيق أي نجاح فيما يتعلق بالأزمة الليبية، يأتي بسبب تعنت قيادات الإسلام السياسي والميليشيات في غرب ليبيا".
وقال إنها "تشترط أن يتم إقصاء قيادة الجيش، عن أي حل مستقبلي، بينما ترى قيادة الجيش الليبي أن (برلين 2) قد يحقق نتيجة في هذا الملف".
وكان مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الليبي اللواء خالد المحجوب قال في تصريحات صحفية: إن "الداخل الليبي، والمجتمع الدولي يراهن على اجتماع (برلين 2) لتحريك هذا الملف، والوصول إلى توافق حقيقي حوله".

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC