أخبار

صحف عالمية: "العار" في تيغراي يلاحق رئيس وزراء إثيوبيا.. وشمال سوريا يقع بين مطرقة تركيا وسندان روسيا
تاريخ النشر: 27 مارس 2021 6:21 GMT
تاريخ التحديث: 27 مارس 2021 9:20 GMT

صحف عالمية: "العار" في تيغراي يلاحق رئيس وزراء إثيوبيا.. وشمال سوريا يقع بين مطرقة تركيا وسندان روسيا

تناولت الصحف العالمية الصادرة، صباح اليوم السبت، العديد من الملفات ذات الاهتمام، والتي كان أبرزها التوترات المتصاعدة بين إيران وإسرائيل، وتأثيرها على مساعي

+A -A
المصدر: محمد ثروت – إرم نيوز

تناولت الصحف العالمية الصادرة، صباح اليوم السبت، العديد من الملفات ذات الاهتمام، والتي كان أبرزها التوترات المتصاعدة بين إيران وإسرائيل، وتأثيرها على مساعي الرئيس الأمريكي جو بايدن للعودة إلى الاتفاق النووي الإيراني، وكذلك الوضع في شمال سوريا، مع التنافس التركي الروسي، والفظائع المرتكبة ضد مواطني إقليم ”تيغراي“ الإثيوبي.

مواجهة محفوفة بالمخاطر بين إيران وإسرائيل

قالت صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية إن الحرب الإسرائيلية الخفية ضد إيران تنتقل إلى البحر، وكانت هذه الحرب السرية بين الدولتين قائمة في الشرق الأوسط منذ سنوات، وتعتمد في الأساس على البر والجو، ولكن السفن الآن أصبحت تحت طائلة الهجمات سواءً في البحر المتوسط أو البحر الأحمر.

وأضافت بقولها، في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني:“منذ العام 2019، تقوم إسرائيل بمهاجمة السفن التي تحمل النفط والأسلحة الإيرانية، شرق البحر المتوسط، والبحر الأحمر، ما يفتح جبهة بحرية جديدة في الحرب السرية التي كانت في السابق مقتصرة على البر والجو فقط“.

2021-03-ص

ومضت تقول:“يبدو أن إيران قامت بالردّ أيضًا من خلال هجمات سرية، كان آخرها، عصر يوم الخميس، عندما تعرضت سفينة حاويات إسرائيلية لهجوم بصاروخ إيراني في بحر العرب، ووفقًا لما قاله مسؤول إسرائيلي لم يسقط ضحايا، ولم تقع أضرار كبيرة“.

وتابعت بقولها:“الحملة الإسرائيلية، التي أكدها مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون وإيرانيون، أصبحت محورًا رئيسًا للجهود التي تبذلها إسرائيل في تقويض النفوذ العسكري الإيراني في الشرق الأوسط، وعرقلة جهود طهران للالتفاف على العقوبات الأمريكية ضد صناعة النفط الإيرانية“.

وأردفت قائلة:“ولكن اتساع نطاق تلك المواجهة يهدد بتصعيد الحرب المحدودة المتبادلة بين الطرفين، وإضافة المزيد من التعقيدات على الجهود التي تبذلها إدارة الرئيس الأمريكي بايدن في إقناع إيران بالالتزام مجددًا بالقيود المفروضة عليها وفقًا للاتفاق النووي الموقع العام 2015 مقابل رفع العقوبات“.

ونقلت عن ”علي فائز“، مدير برنامج إيران في مجموعة الأزمات الدولية، وهي منظمة بحثية تتخذ من بروكسل مقرًا لها، قوله:“هذه حرب باردة كاملة، تحمل مخاطر الاشتعال في حالة حدوث خطأ واحد، ونحن لا نزال في موجة التصعيد التي تهدد بخروج الوضع عن السيطرة“.

من جانبه، قال ”قيس قريشي“، المحلل السياسي:“إذا كنت ستهاجمني هنا، فإنني سأرد لك الصاع هناك، وإسرائيل، وإيران، تخرجان الحرب السرية بينهما إلى المياه المفتوحة“.

واستطردت بقولها:“لا تريد إسرائيل، وإيران، تحمّل المسؤولية علانية عن تلك الهجمات، لأن ذلك سيُعتبر إعلان حرب ما يترتب عليه نتائج عسكرية، وفقًا لما قاله ”حسين داليريان“، المحلل العسكري المتصل بالحرس الثوري الإيراني، ولكن الهجمات على السفن بهذا المستوى لا يمكن أن تتم دون موافقة الدولتين. نحن في حرب، ولكن الأضواء لا تزال مطفأة“.

مطامع تركية روسية في شمال سوريا  

قالت صحيفة ”جيروزاليم بوست“ الإسرائيلية إن شمال سوريا واقع بين مطرقة تركيا وسندان روسيا، حيث شهدت الأيام الماضية هجمات تركية وروسية وأيضًا من جانب نظام الرئيس السوري بشار الأسد، ما تسبب في أضرار واسعة ومقتل مدنيين.

وأضافت بقولها، في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، اليوم السبت:“اشتعل العنف في شمال سوريا خلال الأيام القليلة الماضية. وقامت قوات النظام السوري بقصف مستشفى، يوم الأحد، ما تسبب بمصرع 6 مدنيين على الأقل، بينما تصاعد القتال بين قوات المعارضة السورية من جهة، وتركيا ووكلائها من جهة أخرى، وسط تقارير تشير إلى قيام روسيا بقصف مناطق قريبة من الحدود التركية السورية“.

ومضت تقول:“يبدو أن هذا التصعيد بمثابة تدافع اللحظات الأخيرة لتأمين الحصول على مكاسب، قبل التدخل الأمريكي، وفقًا لخبراء“.

2021-03-9e135f4f-a70f-44c6-b8a5-554cbd2bea67

ونقلت عن ”إيلان بيرمان“، نائب رئيس المجلس الأمريكي للسياسة الخارجية في واشنطن، وخبير الأمن الإقليمي في الشرق الأوسط، قوله إن المصالح التركية والروسية شمال سوريا هي التي تقود الأحداث هذه الأيام.

وتابع بقوله:“أعتقد أن الأمر يبدو وكأن الأتراك يريدون استغلال الفرصة، حيث لا توجد إستراتيجية أمريكية حقيقية جادة تجاه سوريا تحت إدارة بايدن، حيث تسعى أنقرة لتعزيز مكاسبها، والقضاء على المعارضة، وترسيخ مواقعها في شمال الدولة.. وعلى الجانب الآخر، فإن الروس يريدون البقاء، ولكنهم لا يرغبون بتحمّل أي تكاليف مالية“.

من جانبه، قال“تسفي ماغن“، زميل البحث البارز في معهد دراسات الأمن القومي في جامعة تل أبيب، إن تلك الهجمات يمكن ربطها بآليات الصراع الإقليمي الأوسع نطاقًا على السلطة، وأيضًا في نطاق الصراع القائم بين روسيا وتركيا للسيطرة على سوريا“.

عار جديد على رئيس وزراء إثيوبيا

قالت صحيفة ”ذي تايمز“ البريطانية إن الروايات المروعة حول استخدام الاغتصاب كسلاح في الحرب المستمرة منذ 5 أشهر في إقليم تيغراي الإثيوبي بدأت في الظهور، في الوقت الذي اعترف فيه رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد مؤخرًا بارتكاب فظائع.

وأضافت بقولها، في تقرير نشرته، اليوم السبت، على موقعها الإلكتروني:“من بين مئات الحالات التي تم رصدها في المراكز الطبية في إقليم تيغراي، عمليات اغتصاب جماعي، وإجبار رجال على اغتصاب أفراد عائلاتهم“.

2021-03-x2_4

ومضت تقول:“في ضوء أن معظم المنشآت الصحية لا تعمل بكامل قدراتها، والعار المتصل بالاغتصاب، فإنه من المتوقع أن تكون حالات الاغتصاب أعلى مما يتم الإبلاغ عنها“.

وتابعت بقولها:“ما ذكره الشهود عن حقيقة ما يحدث في تيغراي من عمليات اغتصاب يضع المزيد من الخزي على آبي احمد، الفائز بجائزة نوبل للسلام في العام 2019، والذي أنكر مرارًا ارتكاب أي فظائع على يد قواته ضد المواطنين الإثيوبيين“.

وأردفت قائلة:“فريق من الأمم المتحدة وصل إلى معسكرين للاجئين الإثيوبيين في إريتريا، وجد أنهم تعرضوا للنهب وتسويتهم بالأرض. وفقًا لتقارير، فإن القوات الإريترية اجتاحت المعسكرين خلال توجهها لمهمة في تيغراي، وأجبرت الفارين على العودة إلى منازلهم“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك