logo
أخبار

الكونغو تفتتح قنصلية في مدينة الداخلة المغربية بالصحراء الغربية (صور)

الكونغو تفتتح قنصلية في مدينة الداخلة المغربية بالصحراء الغربية (صور)
19 ديسمبر 2020، 12:05 م

افتتحت جمهورية الكونغو الديمقراطية، اليوم السبت، قنصلية عامة لها في مدينة الداخلة بإقليم الصحراء الغربية المتنازع عليها بين المغرب وجبهة "البوليساريو".

وترأس حفل تدشين القنصلية العامة وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، ونظيرته من جمهورية الكونغو الديمقراطية ماري تومبا نزيزا.

واعتبر بوريطة افتتاح قنصلية عامة لجمهورية الكونغو الديمقراطية في المدينة "حدثا هامًا جدًا"؛ بالنظر إلى ثقل هذا البلد وإلى المسؤوليات التي سيضطلع بها على مستوى الاتحاد الأفريقي، خلال ترؤسه بدءًا من العام المُقبل.





وأضاف في ندوة صحفية مشتركة مع نظيرته نزيزا، عقب تدشين القنصلية، أن افتتاح القنصلية "أمر مهم" لأنه جاء من طرف دولة وقفت دائما مع المغرب في قضيته الوطنية.

وبين بوريطة أن دعم مغربية الصحراء ودعم الحكم الذاتي كحل وحيد لهذا النزاع الإقليمي هو الذي سيمكن الدول الأفريقية من تصحيح الخطأ الذي ارتكبته بحق القارة سنة 1984 بقبول كيان وهمي (البوليساريو)، لا يتوفر على أسس قانونية وسياسية ليكون كيانا معترفا به.





ومنذ بداية العام الجاري، شهدت مدينة الداخلة دينامية دبلوماسية قوية بافتتاح القنصليات العامة، لكل من غامبيا وغينيا وجيبوتي وليبيريا وبوركينا فاسو وغينيا بيساو، وغينيا الاستوائية، بالإضافة إلى هايتي، التي أضحت أول بلد غير عربي وغير أفريقي يفتح قنصلية في الصحراء الغربية.

فيما افتتحت دول عدة قنصليات في مدينة العيون كبرى مدن الصحراء، هي: كوت ديفوار، جزر القمر، الغابون، ساو تومي وبرنسيبي، جمهورية إفريقيا الوسطى، بورندي، وزامبيا، الإمارات، والبحرين.

بينما أعلن كل من الأردن والولايات المتحدة الأمريكية، قبل أيام، عزمهما افتتاح قنصليتين لهما بإقليم الصحراء الغربية، في مشهد تسارعت فيه الوتيرة الدبلوماسية بتدشين عدد من القنصليات لدعم "مغربية الصحراء"، وفق ما تؤكده الرباط.





ويأتي هذا التحرك الدبلوماسي بعد أسابيع قليلة من قيام الجيش المغربي بالتدخل لفتح معبر الكركرات الحدودي أمام حركة النقل المدني والتجاري، عقب إغلاقه من قبل ميليشيات جبهة "البوليساريو"، وإعلان الجبهة، التي تصفها الرباط بـ"الانفصالية"، استئناف الكفاح المسلح ضد المملكة.

وبدأ النزاع حول إقليم الصحراء عام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، ليتحول الخلاف بين المغرب و"البوليساريو" إلى نزاع مسلح، استمر حتى العام 1991، وانتهى بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

وتصر الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء، وتقترح حكما ذاتيا تحت سيادتها، بينما تطالب "البوليساريو" بتنظيم استفتاء لتقرير المصير.

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC