logo
أخبار

تقرير: شباب التيار الأصولي يضغطون على "قاليباف" للسيطرة على القرار الإيراني‎

تقرير: شباب التيار الأصولي يضغطون على "قاليباف" للسيطرة على القرار الإيراني‎
12 يوليو 2020، 7:24 ص

كشف تقرير إيراني، يوم الأحد، عن مواجهة رئيس البرلمان الجديد، محمد باقر قاليباف حملة من الضغوط من جانب شباب التيار الأصولي، وذلك في ظل جهود الأصوليين للسيطرة على دوائر الحُكم والقرار السياسي في إيران.

وجاء في التقرير المنشور على موقع صحيفة "شرق" الإيرانية، أن "قاليباف رغم رئاسته للبرلمان إلا أن سلطته تُعبر عن صوت واحد فقط مثله مثل النواب كافة، وهو ما يُمثل كعب أخيل لهذا القيادي".

وأشار التقرير إلى أن "شباب التيار الأصولي ينتظرون من قاليباف المنتمي لتيارهم، أن يقود البرلمان بأسلوب جهادي مثل إدارته للقوات الأمنية ولاحقا بلدية العاصمة طهران، بينما أغفل الأصوليون أن البرلمان يختلف عن الأمن والإدارة، وخاصة أنه هيئة تُدار بالرأي الجماعي".

ولفت إلى أن "قاليباف يواجه حاليا ضغوطا وتعارضات كبيرة مع مهامه في رئاسة البرلمان، حيث يتعرض قاليباف لتوقعات غريبة من التيارات المؤيدة له، وخاصة تيارات شباب الطلاب الجامعيين، وأبرزهم شباب قوات الباسيج في الجامعات".

وكان شباب التيار الأصولي من المنتمين لقوات الباسيج في الجامعات الإيرانية بعثوا برسالة إلى رئيس البرلمان قاليباف، يشددون فيها على سرعة تنفيذ مطالبهم، بل إن هذه المطالب جاءت في شكل أوامر ورقابة من الشباب الأصولي على أداء قاليباف والبرلمان الإيراني.





وجاء في نص الرسالة الجماعية التي أرسلتها مكاتب طلاب الباسيج بالجامعات لقاليباف: "إن المهمة الرئيسية لطلاب الباسيج هي الأمر بالمعروف والتي تقوم على أساس مطالبة مسؤولي النظام، وذلك وفق أوامر ورؤية المرشد الأعلى"، وفق ما ذكرت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية.

ونوه تقرير صحيفة "شرق" إلى جانب آخر من الضغوط التي يواجهها رئيس البرلمان الإيراني قاليباف من قبل التيار الأصولي، وهي انتخاب رئيس جديد لديوان المحاسبات، موضحا أن الجدل على هذا المنصب الحساس قائم بالأساس بين الأصوليين أنفسهم.

وكشف أن رئيس ديوان المحاسبات الإيراني الحالي عادل آذر، وثلاث شخصيات أخرى يواجهون منافسة شرسة مع شخصيات تنتمي للتيار الأصولي كأوراق مطروحة لتولي هذا المنصب.

أما عن ضغوط التيار الأصولي على قاليباف في هذا الأمر، فنوه التقرير إلى رسالة قد بعثها شباب التيار الأصولي، الممثلون في الاتحاد الإسلامي لطلاب الجامعات في هذا الصدد، والذين أكدوا لقاليباف أن مسألة انتخاب رئيس ديوان المحاسبات يجب ألا تكون أداة للخصومة السياسية.

وشدد طلبة التيار الأصولي في رسالتهم لقاليباف، والذين وصفوا أنفسهم بأكبر اتحاد للطلاب الجامعيين في عموم إيران، على "ضرورة التعامل بشفافية في ملف انتخاب المسؤولين في هذه المناصب الحساسة"، في صيغة رآها التقرير وصايا من شباب التيار الأصولي لشخص قاليباف.

وختم التقرير الإيراني حديثه عن ضغوط شباب التيار الأصولي على رئيس البرلمان قاليباف بقوله: "إن قاليباف يواجه ضغوط المتشددين على جبهتين، جبهة داخل البرلمان وجبهة أخرى خارج البرلمان، إذ إن قاليباف يواجه ضرورة التناغم مع مطالب وتوقعات التيار الأصولي المدين بانتخابه رئيسا للبرلمان".

وكان مرشحو التيار الأصولي في إيران قد سيطروا على أغلب مقاعد البرلمان في الانتخابات التشريعية الأخيرة، فيما فاز المرشح الأصولي والقيادي بقوات الحرس الثوري محمد باقر قاليباف برئاسة البرلمان في دورته الجديدة.

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC