logo
أخبار

بعد واقعة إهانة العمال.. مصر تتوعد برد قاس على المعتدين على مواطنيها في ليبيا

بعد واقعة إهانة العمال.. مصر تتوعد برد قاس على المعتدين على مواطنيها في ليبيا
15 يونيو 2020، 1:07 م

قالت السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، إن مصر لا تصمت أمام أي اعتداء يتعرَّض إليه المصريون في الخارج، وتقوم باتخاذ مواقف عملية للمواجهة.

وشددت مكرم، خلال مشاركتها في اجتماع لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب، اليوم الإثنين، على أن ما تقوله ليس شعارات وإنما حقيقة.

وأشارت إلى أن الدولة لم تصمت أمام جريمة "داعش" التي ارتكبتها في حق المصريين بليبيا في وقت سابق موضحةً أن الرد كان بضربة جوية على مواقع العناصر الإرهابية.

وأوضحت مكرم أن الدولة تحركت كذلك من أجل إنهاء أزمة الصيادين المختطفين في اليمن، حتى وصلوا إلى أرض الوطن.

من جهته، طالب رئيس البرلمان المصري، علي عبدالعال اليوم الإثنين، بطرد سفير حكومة الوفاق الليبية من القاهرة، على خلفية واقعة إهانة 200 عامل مصري معتقلين في ترهونة في ليبيا.

وشدد عبد العال، على أن مصر لن تفرط في حق أبنائها، قائلا: "نحن من نُحدد توقيت ومكان الرد، اصبروا، كل شيء سيتم لكن بحساب... انتظروا الرسالة ستكون عملية".

واستنكر رئيس البرلمان المصري في الوقت نفسه التصريحات التي خرجت من جامعة الدول العربية بشأن تواجد المليشيات التركية في ليبيا وأنها جاءت بناء على موافقة حكومة الوفاق.

وأشار إلى أن "أي تواجد لقوات أجنبية على الأراضي الليبية يجب أن تتم الموافقة عليه من قبل مجلس النواب الليبي، برئاسة المستشار عقيلة صالح، كونه هو الممثل الشرعي المنتخب للشعب الليبي".

وجاء حديث رئيس البرلمان المصري، ردا على عدد من طلبات النواب، خلال الجلسة العامة التي انعقدت الإثنين، للتحرك نحو إنقاذ العمال في ترهونة بعد اعتقالهم من قبل مليشيات تتبع حكومة الوفاق، لاسيما عقب مقطع الفيديو الذي أظهر اعتقال واحتجاز نحو 200 مصري من العاملين في ليبيا.

بدورها، حذرت لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب المصري، النظام التركي ممثلا بالرئيس رجب طيب أردوغان من "قيام المليشيات الإرهابية والمرتزقة التابعين لها  بإهانة المصريين داخل ليبيا".





وشدد رئيس اللجنة علاء عابد، على أن "أي مساس أو إهانة للمصريين في الخارج لن يمر مرور الكرام، وسوف يحاسب من يفعل ذلك ضد مواطنينا في ليبيا حسابا عسيرا"، لافتا إلى أنه "يجب على النظام التركي الإرهابي أن يعلم أن المصريين داخل ليبيا خط أحمر، وأن أساليب الميلشيات وممارساتها العنصرية ضد بعض المصريين العاملين بليبيا أمر مرفوض جملة وتفصيلا".

وأردف أن "تركيا تتخذ النهج الإرهابي مع المواطنين المصريين الخارجين في سبيل الرزق، والعالم كله لن ينسى لأنقرة أبدا الممارسات الإرهابية العنصرية منذ قتل وإبادة الأرمن ومحاوله احتلال ليبيا وسرقه ثرواتها"، مطالبا "باتخاذ موقف قوي ورادع ضد الانتهاكات التي تمارس ضد العمالة المصرية في ليبيا من جانب حكومة الوفاق".

ونوه عابد إلى أن "أردوغان وجميع الموالين له من الإرهابيين والمليشيات المسلحة والدواعش والمرتزقة داخل الأراضي الليبية، أصيبوا بالهوس والجنون بعد إعلان القاهرة".



وكان المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية السفير أحمد حافظ، قد علق على مقطع فيديو أظهر اعتقال واحتجاز نحو 200 مصري من العاملين في ليبيا من قبل قوات الوفاق، قائلا إن "الأمر قيد البحث"، مشيرا إلى أن "هذا الموضوع يتم النظر فيه من قبل الجهات المعنية، لكن لم يصدر أي قرار رسمي حتى الآن".

وكان مقطع فيديو على مواقع التواصل قد أظهر  اعتقال مئات المصريين في مدينة ترهونة، بتهمة العمل في صفوف الجيش الليبي، حيث تعاملت الميليشيات مع المعتقلين بطريقة مهينة، إذ أجبرتهم على الوقوف تحت أشعة الشمس حفاة على قدم واحدة، ورفع أيديهم، والهتاف باسم مصراتة، كما ظهر في الفيديو.

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC