إعفاء أحمد العيسى.. مطالب إقالة وزير التعليم السعودي تتحقق

إعفاء أحمد العيسى.. مطالب إقالة وزير التعليم السعودي تتحقق

المصدر: الرياض – إرم نيوز

أعفى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، اليوم الخميس، وزير التعليم أحمد العيسى، من منصبه، وعيّن وزيرًا جديدًا خلفًا له، في خطوة يتوقع أن تنال تأييدًا واسعًا في الأوساط التعليمية، بسبب مواقف الوزير السابق، الذي لاحقته طوال عهده المطالب بالإقالة.

وإقالة العيسى الذي عُيّن حمد آل الشيخ بدلًا عنه، فيما يبدو، جاءت استجابة لمطالب عدد كبير من المعلمين السعوديين وذوي الطلاب، رغم قصر المدة الزمنية التي قضاها الوزير في موقعه، حيث تم تعيينه في أواخر العام 2015.

وتركزت الانتقادات التي واجهها الوزير العيسى، في 4 ملفات تتصدرها إجازات المعلمين، وساعة النشاط، والتأمين الصحي للمعلمين، والخصخصة في مدارس التعليم العام، فيما تثير تلك الملفات الجدل داخل الأوساط التعليمية، وتتباين الآراء بين مؤيد لإجراءات الوزير ومعارض لها.

ومسَّت القرارات التي أصدرها الوزير العيسى، العاملين في القطاع التربوي وكذلك الطلاب، حيث واجه انتقادات لإضافته ساعة دوام (ساعة النشاط) لساعات الدوام الرسمي، فيما مسَّت قراراته بشأن الإجازات والتأمين الصحي معظم معلمي المملكة، في حين يتابع طلاب المملكة وذووهم ملف خصخصة المدارس بشكل لافت.

كما تعرَّض الوزير العيسى لانتقادات لاذعة بملفات أخرى، أبرزها اتهامه ”بوجود توظيف وهمي وفساد في وزارته“، إضافة إلى ”انتشار حالات جرب في عدد من مدارس المملكة، وتوزيع أحد كتب المنهاج الدراسي وفيها صورة قديمة للملك فيصل بن عبدالعزيز تم التلاعب بها عبر برامج تحرير الصور بحيث يظهر بجانبه مخلوق غريب“.

ورغم إعفاء العيسى من منصبه الوزاري، إلا أن أمرًا ملكيًا آخر صدر بتعيينه مستشارًا في الديوان الملكي بمرتبة وزير، ورئيسًا لمجلس إدارة هيئة تقويم التعليم والتدريب.

وتعد وزارة التعليم من أكبر وزارات المملكة، وتحصل على أكبر حصة من ميزانية البلاد السخية التي تكافح لتطوير التعليم بالتزامن مع خطة طموحة لتطوير مختلف القطاعات، وبناء اقتصاد متنوع الموارد.

وتواجه قرارات الوزارة ووزيرها العيسي التي تندرج في إطار خطة التغيير والتطوير انقسامًا في الشارع، وعادة ما تنعكس على مواقع التواصل الاجتماعي التي يتخذها السعوديون ساحة النقاش الأوسع لمختلف قضاياهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com