التيار الصدري في العراق يكشف حقيقة تحالفه مع نوري المالكي

التيار الصدري في العراق يكشف حقيقة تحالفه مع نوري المالكي

المصدر: بغداد - إرم نيوز

نفى التيار الصدري في العراق وجود أي نية للتحالف مع زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، معتبرًا بأنه وراء سقوط مدينة الموصل بيد تنظيم داعش عام 2014.

وقال مسؤول مكتب الصدر ضياء الأسدي في بيان، اليوم الأربعاء، عقب ورود أنباء عن انضمام المالكي لتحالفات الصدر مع العامري والعبادي: إن “التحالف مع المالكي غير وارد”.

ولفت الأسدي إلى أن “أبرز المشاكل مع تيار المالكي ما يتعلق بالموصل، إضافة إلى كونه يتحمل مسؤولية قانونية عما جرى فيها، وغيرها من مدن العراق، لكونه كان القائد العام للقوات المسلحة، مؤكدًا بأن عليه مسؤولية لكشف المتورطين ومحاسبتهم على دماء العراقيين التي أريقت.

وكان الصدر أعلن سابقًا إمكانية تحالفه مع المالكي بشرط موافقة أهالي الموصل والأنبار وصلاح الدين وكل المدن المستعادة من داعش على هذا التحالف.

ورغم إعلان تحالفات بين الصدر والعامري والعبادي، إلا أن مراقبين للشأن السياسي في العراق يرون أن تلك التحالفات عرضة للتفكك، فهي ما زالت في طور التفاهمات ولم ترقَ إلى تحالفات موقعة بين تلك الأطراف.

واستبعد كريم النوري، القيادي في تحالف هادي العامري “الفتح”، أن تكون هناك تحالفات سياسية حقيقية تسبق المصادقة على نتائج الانتخابات من قبل المحكمة الاتحادية العليا.

وقال النوري في تصريحات صحفية، اليوم الأربعاء: إن “كل ما يعلن هو تفاهمات ومناورات لجس النبض، وليست تحالفات، مشيرًا إلى أن التحالفات ستعلن بشكل حقيقي بعد المصادقة على نتائج الانتخابات وخلال انعقاد أول جلسة للبرلمان.

وتنتظر الأوساط السياسية في العراق انتهاء مهام القضاء العراقي بالعد والفرز اليدوي لمراكز انتخابية حامت حولها شكوك وشكاوى بحصول عمليات تزوير وتلاعب في أصوات الناخبين، حيث من المتوقع انتهاء تلك العملية خلال الأيام المقبلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع