ستاسي أبرامز.. امرأة سوداء تكسر الحواجز وتقترب من منصب أول حاكمة أفريقية لولاية أمريكية

ستاسي أبرامز.. امرأة سوداء تكسر الحواجز وتقترب من منصب أول حاكمة أفريقية لولاية أمريكية

المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

فازت ستاسي أبرامز بترشيح الحزب الديمقراطي لمنصب حاكم ولاية ”جورجيا“ التي يهيمن عليها الجمهوريون.

ويزيد ذلك الترشيح من احتمال أن تصبح ”ستاسي أبرامز“ أول مرشحة سوداء عن حزب سياسي كبير لمنصب حاكم في أمريكا، وأول حاكمة أفريقية.

وتواجه أبرامز، وهي القائدة السابقة للأقلية في الجمعية العامة لجورجيا، منافسة صعبة في ولاية فاز فيها دونالد ترامب في العام 2016 بفارق 5 نقاط، بحسب صحيفة ”فايننشال تايمز“.

ومع انطلاق الانتخابات التمهيدية جنوب الولايات المتحدة، هزمت أبرامز ستايسي أيفانز، وهي المرشحة الديمقراطية السابقة في الولاية، حيث تمثل هذه الجولة التي تتضمن اختيار مرشحين ديمقراطيين المرحلة الأولى في عملية انتخابية تؤدي إلى انتخابات منتصف المدة في نوفمبر.

وشملت المنافسات الانتخابية في جورجيا، وأماكن أخرى، قائمة من المرشحات الإناث، حيث هُزمت ”ليزي بانيل فلتشر“ وهي محامية شركات، و“لورا موسر“ وهي ناشطة تقدمية، بينما تفوقت ”لوبي فالديز“ رئيسة شرطة مقاطعة ”لاتينا“ على رجل الأعمال ”أندرو وايت“ لتصبح مرشحة الحزب الديمقراطي لمنصب الحاكم، في الدائرة السابعة في ولاية تكساس.

ولقيت مقاطعة تكساس السابعة في الكونغرس اهتمامًا خاصًا بسبب قرار لجنة الحملة الانتخابية التابعة للكونغرس بإصدار مذكرة معارضة للسيدة ”موسر“ التي شعرت لجنة العمل السياسية بالقلق من احتمالية عدم فوزها في انتخابات عامة في تكساس.

ويرى محللون أن فوز ”فلتشر“ يُعدُّ انتصارًا للمنظمة والمؤسسة الديمقراطية الأوسع، التي تناضل من أجل إنقاذ روح الحزب من الجناح اليساري التقدمي، لكن ”فلتشر“ ستحتاج إلى هزيمة المرشح الجمهوري ”جون كولبيرسون“ الذي شغل المنصب منذ العام 2001.

ورغم المنافسة الشديدة فإن ”فلتشر“ ومعها الديمقراطيون الآخرون يأملون أن يمنح اقتراب هيلاري كلينتون من الفوز على دونالد ترامب في المنطقة في انتخابات العام 2016 الأفضلية لفلتشر، لتقلب المنطقة إلى الجانب الديمقراطي، وربما تساعد الديمقراطيين على الفوز في مجلس النواب.

وفي ولاية كنتاكي، فازت الطيارة البحرية المتقاعدة“إيمي ماكغراث“ بالترشيح الديمقراطي لتمثيل مقاطعة الولاية السادسة في الكونغرس، بفوزها على ”جيم جراي“ عمدة مدينة ”ليكسينغتون“ السابق.

وكان الظهور القوي للمرشحات الإناث يوم الثلاثاء رمزًا لتطور الموسم التمهيدي لعام 2018 حتى الآن، والذي شهد زيادة كبيرة في عدد المرشحات الجدد.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، فازت 27 امرأة من بين 43 امرأة ترشحن لعضوية الكونغرس في تلك الولايات، وهي نسبة نجاح بلغت 63 % وفقًا لمركز المرأة الأمريكية والسياسة في جامعة ”روتغرز“.

وتقول قائمة ”إميلي“، وهي لجنة العمل السياسية التي تسعى إلى وضع المزيد من النساء المناصرات لحق الاختيار في المناصب العامة، إن أكثر من 36 ألف امرأة اتصلت بهن منذ الانتخابات الرئاسية لعام 2016، قلن إنهن مهتمات بالترشح للمناصب العامة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة