الجزائر تُدين تصريحات السفير الفرنسي بشأن تزوير مسؤولين طلبات ”شنغن“

الجزائر تُدين تصريحات السفير الفرنسي بشأن تزوير مسؤولين طلبات ”شنغن“

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

هاجمت وزارة الخارجية الجزائرية، الإثنين، السفير الفرنسي غزافيي دريانكور، عقب تصريحات ”مسيئة“ أدلى بها بشأن حصول مسؤولين ووزراء على تأشيرة ”شنغن“.

وقالت الخارجية في بيان لها إنّ ”تصريحات السفير الفرنسي في الجزائر غير مقبولة، ولا تعكس الإرادة القوية لإرادتي البلدين“.

وبحسب غزافيي فإنّ أكثر من 10 آلاف جزائري، تحصلوا على ”الفيزا“ بطريقة قانونية، لكن تم ترحيلهم ورفض دخولهم إلى فرنسا، بسبب المعلومات الخاطئة المقدمة بملفاتهم.

وأوضح السفير الفرنسي أن هؤلاء الجزائريين ألغيت تأشيراتهم وعدد من أفراد عائلاتهم بسبب التجاوزات، ومن بينها علاجهم بالمستشفيات الفرنسية دون تسديد الفواتير.

ولاقت تصريحات سفير باريس في الجزائر، إشادة واسعة من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي وكثير من المُدوّنين، لأنها ”تفضح ممارسات لا مسؤولة لشخصيات تتبوّؤ مناصب سامية في الدولة“.

واعتبرت الخارجية الجزائرية أنّ تصريحات السفير ”عمل مسيء للعلاقات الجزائرية الفرنسية“، في ضوء الزيارة التي قادت العام الماضي الرئيس إيمانويل ماكرون إلى البلاد ومباحثاته مع نظيره عبدالعزيز بوتفليقة.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يُثير فيها سفراء فرنسا بالجزائر عاصفة من الانتقادات الرسمية لمواقفهم وتصريحاتهم، رغم حرص باريس الشديد على اختيار دبلوماسيين مُتمرّسين في العمل السياسي والأمني، لقيادة بعثاتها الدبلوماسية.

وفي مايو/آيار 2016، هاجم وزير الخارجية الجزائري السابق رمطان لعمامرة سفير باريس، حينذاك، برنارد إيميي عقب زيارته منطقة القبائل شرقي العاصمة، وإعلانه عن خطة فرنسية لتعزيز العلاقات مع سكان المنطقة بواسطة منح تأشيرات إضافية لشباب القبائل ضمن ”حصة استثنائية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com