بيل كلينتون يخوض غمار التأليف برواية “الرئيس الغائب”

بيل كلينتون يخوض غمار التأليف برواية “الرئيس الغائب”

المصدر: ناتاشا الحسامي – إرم نيوز

من المتعارف عليه، أن الرؤساء الأمريكيّين يكتبون مذكّراتهم بعد رحليهم عن البيت الأبيض، لكنّ قلّة منهم قرّرت خوض غمار تأليف الروايات، ومن بين هؤلاء الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون.

وسيطلق كلينتون في شهر يونيو المقبل رواية بعنوان “الرئيس غائب”، بالتعاون مع المؤلّف الأمريكي الشهير جيمس باترسون.

ويقول باترسون المعروف بكثافة إنتاجه الأدبي، وباعتماده على شراكات في التأليف مع كتّاب أقل شهرةً منه، وقد باع أكثر من 365 ألف نسخة من كتبه عالمياً ويظهر اسمه باستمرار على لائحة الكتب الأكثر مبيعاً في الولايات المتّحدة، إنّ تعاونه مع كلينتون “بمثابة ذروة في حياته المهنيّة”، وقد جعله يشعر “بالتواضع”، لأنّه سيتعاون في روايته الجديدة مع مؤلّف أكثر شهرة منه (إذ سبق لكلينتون أن أصدر مذكّراته، بعنوان “حياتي”، في العام 2004).

ولا شكّ في أنّ إقدام رئيس أمريكي على إصدار رواية بالتعاون مع مؤلف معروف هو أمر خارج عن المألوف، لكنّ الأغرب هو أن تتعاون دارا نشر متنافستان في العادة، هما “ألفرد كنوبف ويتل، وبراون أند كومباني”، على إصدار هذا الكتاب، مستعملَتين علامتيهما التجاريّتين جنباً إلى جنب على جميع النسخ.

وبالكلام عن هذا الكتاب الذي صاغ المؤلفان بضعة من فصوله حتّى الساعة، أكد الرئيس الثاني والأربعون للولايات المتّحدة: “أنّ العمل على تأليف كتاب يتناول سيرة رئيس في الحكم – بالاستناد إلى معرفتي عن هذه المهنة وعن الحياة في البيت الأبيض وعن مجرى سير الأمور في البيت البيضاوي – ممتع إلى حدّ كبير”، وأضاف أنّ “التعاون مع باترسون كان مذهلاً، فأنا من هواته منذ وقت طويل جدّاً”.

وتبقى تفاصيل الشراكة بين المؤلفين غير واضحة، إذ صدر في الإعلان الترويجي لهذا العمل المشترك، “أنّه يجمع بطريقة فريدة بين الغموض والإثارة، ويكشف أسرار كواليس الأحداث العالميّة الهامّة”، مع إيراد تفاصيل سرّية لا يمكن أن يعطيها إلاّ رئيس البلاد شخصيّاً”.

أمّا فكرة الرواية، فظهرت للمرّة الأولى في نهاية السنة الماضية، وخطرت لروبرت بارنت، وكيل كلّ من بيل كلينتون وجيمس باترسون. وطرح فكرة الشراكة مع باترسون على الرئيس السابق، وتقبّلها هذا الأخير بحماسة كثيرة، كونه من كبار قرّاء كتب باترسون الشيّقة. وبالتالي، حمل بارنت الفكرة إلى باترسون، الذي عمد إلى صياغة الخطوط العريضة للرواية المذكورة.

وأضاف باترسون في معرض حديثه عن الكتاب: “أنا كاتب روايات، وقد ساعدتنا أفكار كلينتون على تأليف رواية مشوّقة فعلاً.. ولا شكّ في أنّها شراكة نادرة، وإلى أنّ قرّاءنا سيجدون الرواية مثيرة، لكنّ الأهمّ أنّهم سيطّلعون على طبيعة حياة الرئيس الحاكم للبلاد”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع