7 أغسطس

رئيسة "المجلس القومي": تشريعات "مهمة" قادمة لحماية المرأة في مصر (فيديو)

رئيسة "المجلس القومي": تشريعات "مهم...

أوضحت المسؤولة المصرية أن حملة "التاء المربوطة" التي أطلقها "قومي المرأة" مؤخرًا، وتهدف إلى كسر الصمت عن أعمال العنف ضد المراة، "حققت نجاحًا غير مسبوق".

كشفت رئيسة المجلس القومي للمرأة في مصر، مايا مرسي، عن أن المجلس بصدد إصدار عدة تشريعات مهمة لحل العديد من قضايا المرأة وحمايتها، مؤكدة وجود توجه حقيقي وجاد من قبل القيادة السياسية، لإصدار قوانين من شأنها الدفاع عن المرأة وحماية حقوقها.

وأكدت مرسي، في حوار مع شبكة ”إرم نيوز“ أن الإعلان الرسمي باعتبار 2017 عامًا للمرأة أكبر دليل على اقتناع القيادة السياسية بدور المرأة في المجتمع والتضحيات التي تقدمها.

ولفتت إلى وجود خطة هي الأولى من نوعها تهدف بشكل واضح إلى تمكين المرأة في المجالات كافة، سواء الاقتصادية أو السياسية منها، معلنةً في السياق ذاته ”كسر حاجز الوظائف المهمة في الدولة.

وأوضحت المسؤولة المصرية أن حملة ”التاء المربوطة“ التي أطلقها ”قومي المرأة“ مؤخرًا، وتهدف إلى كسر الصمت عن أعمال العنف ضد المراة، ”حققت نجاحًا غير مسبوق“، حيث وصل عدد متابعيها نحو 43 مليونًا.

وأشارت إلى أن الحملة اعتمدت طرقًا وأساليب متنوعة، أبرزها التواصل المباشر مع المرأة، في حين تمت تغطية 1100 قرية والتواصل مع مليون ومائة ألف سيدة.

وفيما يتعلق بظاهرة ”ختان الإناث، أكدت مرسي أن الجهات الرسمية في الدولة بدأت باتخاذ الطرق القانونية والتشريعية لمواجهة تلك الظاهرة، إذ غلظت عقوبة ممارسة ذلك الفعل، وتم تحويله من جنحة إلى جناية.

وفي سياق متصل، دعت وسائل الإعلام إلى الوقوف بجانب الدولة في إجراءاتها، إزاء ظاهرة الختان، مشيرة إلى أن الدور الإعلامي ومن خلال الدراما والسينما له دور كبير للحد من تلك ”الجريمة“، على حد وصفها.

واستغربت مرسي ”دور الوسط الفني وبعض الأعمال الدرامية والسينمائية التي تقدم المرأة المصرية بصورة ”مشينة وسيئة، من خلال التركيز على عرض النموذج السيىء لها وتجاهل النماذج الناجحة والمشرفة“.