"المواجهات" بين إسرائيل وفلسطين تحت قبة محكمة العدل

بينما رُفضت سابقاً مئات الدعاوى القضائية الدولية ضد إسرائيل، كان لمحكمة العدل الدولية سابقة قضائية عام 2004، عندما شككت في شرعية جدار العزل الذي بنته إسرائيل، واعتبرته شكلاً من أشكال العنصرية، مطالبةً بإزالته وتفكيك المستوطنات، واعتبار الضفة الغربية أرضاً محتلة.

عام 2015 شهد انضمام فلسطين إلى المحكمة الجنائية الدولية؛ ما مهّد لفتح تحقيق جنائي ضد إسرائيل في 2021.

بعد 6 سنوات من جمع المعلومات وتحليلها، ومنذ ذلك الحين لم ترفع دعاوى ضد إسرائيل، إلى أن تقدّمت جنوب إفريقيا بالدعوى الحالية لعام 2024؛ ما يضع إسرائيل في موقفٍ لا تُحسد عليه، فربما تُدينها بتهمة "الإبادة الجماعية"، ذاتُ الهيئة الدولية التي أنصفتها في قضية المحرقة.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com