"مسألة حياة أو موت".. أزمة المياه تفاقم معاناة الفلسطينيين داخل غزة

"ادعاءات وأكاذيب باطلة".. بهذه الكلمات رد مدير إدارة المياه في قطاع غزة منذر شبلاق على إعلان مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن إسرائيل عملت على تزويد جنوب غزة بالمياه.

في الإطار تعاني غزة من أزمة انسانية كبيرة ففوق القصف والدمار والنزوح.. لا مياه في القطاع إذ قال مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إن معظم الناس في غزة لا يستطيعون الوصول إلى المياه.

تقرير لشبكة "إي بي سي" نيوز الأمريكية أوضح أن تدفق المياه من الأنابيب إلى غزة لا يستمر لأكثر من 30 دقيقة يوميا في هذه الأيام، وهي مياه ملوثة للغاية بمياه الصرف الصحي ومياه البحر لدرجة أنها غير صالح للشرب.

وكالة اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة وصفت أزمة المياه في غزة بأنها مسألة حياة أو موت، اذ أوضح المفوض العام للوكالة فيليب لازاريني أنه إذا لم يصل الوقود والمياه قريباً إلى غزة، فإن الناس سيبدأون بالموت بسبب الجفاف الشديد.

وتعتمد غزة على إسرائيل للحصول على ثلث مياه الشرب المتاحة، فيما تشمل مصادر المياه الأخرى محطات تحلية المياه في البحر الأبيض المتوسط وطبقة المياه الجوفية، التي تم تجفيفها وتضررت بسبب سنوات من الاستخدام المفرط.

قطع الكهرباء عن غزة يعني توقف جميع محطات تحلية المياه وكذلك محطات معالجة مياه الصرف الصحي، وسط مناشدات وكالات الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة إسرائيل السماح بإيصال الوقود والمياه وغيره من الإمدادات الطارئة إلى قطاع غزة.

شاهد أيضا

No stories found.