تسببت في سجنهم وانتحار البعض.. شركة يابانية تعتذر لموظفين بريطانيين

700 منهم أُدينوا بجرائم جنائية، وسجن آخرون، وشعر بعضهم بالحزن الشديد لدرجة دفعتهم إلى الانتحار، وفقاً لعائلاتهم.

رئيس فرع شركة التكنولوجيا اليابانية "فوجيتسو" في أوروبا، يقول إن لدى شركته "التزاماً أخلاقيًّا" بتعويض ضحايا فضيحة مكتب البريد البريطاني، مقدماً اعتذاره لهم ولأسرهم، على ما سمّاه "أخطاء وعيوباً في النظام".

حدث ذلك بين عامي 1999 و2015، عندما اتُّهم عشرات الأشخاص الذين كانوا يديرون فروع مكتب البريد المملوك للحكومة، بهتاناً بالسرقة والاحتيال، بعد أن أظهرت مواطن الخلل في نظام "Horizon IT" الخاص بشركة فوجيتسو بشكل غير صحيح، أن أموالاً اختفت من حسابات الفروع.

خطة حكومية منحت تعويضات مالية لـ 2700 من مديري مكاتب البريد الحاليين والسابقين الذين يعبرون عن عدم رضاهم عن التعويض. ما يضع شركة فوجيتسو التي تبلغ قيمتها ما يقرب من 29 مليار دولار ولا تزال مورداً رئيسيًّا لحكومة المملكة المتحدة في مرمى الاتهامات حول حقيقة تعويضها للضحايا، في إدانات وصفتها الحكومة بأنها واحدة من أكبر حالات الإجهاض للعدالة في التاريخ البريطاني.

اللافت أن هذه الملحمة التي كانت موضوعاً لتقارير وسائل الإعلام في المملكة المتحدة لسنوات، شهدت ارتفاعاً للوعي العام والغضب بشكل كبير منذ أن ركزت الدراما التلفزيونية مؤخراً على تأثيرها المأساوي على حياة مديري مكاتب البريد الفرعية.

وأدى الاحتجاج العام إلى استجابة سريعة من الحكومة، حيث أعلن رئيس الوزراء ريشي سوناك أن البرلمان سيقر بسرعة تشريعاً تاريخيًّا لإلغاء إدانات المئات من مديري مكاتب البريد الفرعية، الذين أخبروا شبكة "CNN"، أن الإدانات الكاذبة بالسرقة والمحاسبة الكاذبة تسببت لهم في ضرر عاطفي وجسدي هائل، ودمرت سبل عيشهم، ووترت علاقاتهم العائلية، وأغرقتهم في ضائقة مالية شديدة ومستمرة.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com