نازحون يلجؤون لصناعة الخبز بمراكز الإيواء في غزة

كم هي قاسية هذه الحرب على ذاكرة هؤلاء الأطفال! .. إن كتِب لهم النجاة

مؤلمة هي التفاصيل التي تشهدها عيون أطفال جلّ ما يفكّرون به الآن سد رمق أمعائهم الخاوية ..

ولأن الحصول على الخبز في قطاع غزة أصبح أمرًا بالغ الصعوبة في ظل تعذّر الحصول عليه من المخابز التي تتوقف تباعًا إما بسبب نفاد مخزونها من الدقيق وإما لفقد الوقود أو الغاز اللازم لتشغيلها.

ما دفع أعدادًا من النازحين لصناعة الخبز على الحطب لإطعام أبنائهم في ظل الظروف البالغة السوء التي يعيشونها في مراكز الإيواء في قطاع غزة.

حتى كتُب المدرسة تحوّلت إلى شعلة لتحضير الخبر فلا مشكلة في هذه الظروف القاهرة، إلا أن حتى هذه الطريقة المضنية للحصول على الخبز قد تصبح غير متاحة قريبًا، في ظل نفاد مخزون الدقيق لدى الفلسطينيين.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com