بعد شهر من حرب غزة.. ما الدروس التي استخلصتها إسرائيل من معركتها غير المسبوقة؟

بعد شهر من الحرب على غزة، ما الدروس التي استخلصتها إسرائيل من معركتها غير المسبوقة؟

مصادر إسرائيلية قالت إن دروسًا عديدة نجمت عن الحرب، وذكرت أن الجيش الإسرائيلي بصدد تحولات في أعقاب الفشل الذريع على مستويات عديدة، منها الاستخباري والعسكري والسياسي، ومنها ما يتعلق بالتصور الذي عمِل الجيشُ على أساسه منذ عقود، وفقًا لصحيفة "يديعوت أحرونوت".

الصحيفة الإسرائيلية أشارت إلى أن التحولات تنبُع من الفشل الذي تخطت حدودُهُ من بعض الزوايا، ما حدث في حرب أكتوبر العام 1973.

كما رأت "يديعوت أحرونوت" أن أحد أوجه هذه التحولات سيتخطى مسألة الاستعانة بأسلحة حديثة أو حرب سيبرانية متطورة، داعيةً إلى عمل مراجعة ومحاسبة للذات في أسرع وقت ممكن، في ظل وجود جبهات أخرى مثل ميليشيات حزب الله جنوب لبنان، والحوثيين في اليمن، إضافة للضفة الغربية.

الصحيفة أوضحت أن مسؤولين كبارًا أشاروا إلى أن من بين دروس الحرب الحالية ما يتعلق بحتمية وجود جيش أكبر، سواء في قوام القوات النظامية أو الاحتياط.

"يديعوت أحرونوت" قالت إن الحديث يجري، حاليًا، عن إلغاء ميّزات مثل تقصير مدة الخدمة العسكرية أو إلغاء الخدمة العسكرية، فضلًا عن تغيير سن التسريح من قوات الاحتياط.

الصحيفة أكدت أن توجهًا كان هو السائد قبل "طوفان الأقصى" بشأن تقليص بعض أسراب المروحيات القتالية، لكن التطورات تسببت في تجميد تلك الرؤى، ويجري الحديثُ، حاليًا، عن حتمية مضاعفة أسطول المروحيات القتالية.

كما لفتت إلى أن نظام الخدمة العسكرية الدائمة في حد ذاته سيشهد تغييرات، مع الأخذ بالاعتبار أزمةَ هجرة العقول داخل الجيش، ذاهبة إلى أن ثمة اتجاهًا، حاليًا، لمعالجة جميع هذه الأخطاء، وتصحيح أوجه القصور، وبدء النظر في الأزمات المتراكمة، ومنها أيضًا مسألة دمج المنتمين للقطاع الحريدي "المتشدد دينيًا" بالخدمة العسكرية، والتغلبِ على البُعدين الثقافي والأيديولوجي.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com