من هو "خماسي" اليمين المتطرف المتعطش لتغيير سياسات أوروبا؟

أيام عاصفة لعبت رياحُها بأشرعة القارة العجوز، لترسو يميناً حيث ينتظر زعماء خمسة، قيادة الدفة.

المرأةُ الحديدية مارين لوبان، زعيمةُ اليمين المتطرف في فرنسا، تتسيَّدُ المشهدَ اليوم، بعد سنواتٍ من سطوعِ نجمِها منذ أن كانت منافسةً عنيدةً لإيمانويل ماكرون في الانتخاباتِ الرئاسية، لتخسرَ وتردَّ على الهزيمة بالرقص والاحتفال دون اكتراثٍ وكأنَّها كانت تتنبأُ بقدومِ هذا اليوم الذي يجتاحُ به يمينُها القارةَ إلى حدِ صفعِ اليسار.

وغيرُ بعيدٍ من لوبان، هناك صديقةُ تقدّمِ اليمين المتطرف على الطريقةِ الإيطالية، جورجيا ميلوني، التي أعدت وصفةَ "بيتزا يمينيّة" من نوعٍ خاص، تمازجُ بين يمينٍ متطرفٍ وآخرَ وَسَطي، ما ضَمنَ لها التأثيرَ والغَلَبةَ داخلياً وفي البرلمانِ الأوروبي.

وإنْ كنتَ تشعرُ بجدليةِ لوبان وقوةِ ميلوني، فلا بدَّ أن تستحضرَ شخصَ اليميني المتطرفِ خيرت فيلدرز، هذا الهولندي الكارهُ للإسلامِ والمهاجرين، والذي بدأَ نجمُهُ بالسطوعِ في السنواتِ القليلةِ الماضية، لكنَّهُ اليومَ باتَ قابَ قوسين أو أدنى ليكونَ الشخصَ المؤثرَ في سياساتِ القارةِ العجوز.

وقريباً من جدلية خيرت، يبرزُ اسمُ الألماني ماكسمليان كراه، المعروف بتصريحاتِه التي أثارتْ غضبَ الرأيِ العام في ألمانيا، وجعلتْهُ هدفاً لمظاهراتٍ واحتجاجاتٍ اتهمتْهُ بالدفاعِ عن النازية ومعاداةِ السامية، ووصلَ الأمرُ حدَّ وضعِ نشاطاتِه تحت المراقبةِ الحثيثة.

ولا يكتملُ العقدُ إلا بواسطتِه، رئيسُ الوزراء المجريّ فيكتور أوربان، الذي شكلَ صعودُه إلى السلطة طَفْرَةً، ألهمتْ أصدقاءَه الأربعة وجعلتْهم جميعاً يطمحونَ في تصديرِ الفكرِ اليميني والسعيِ حثيثاً نحو مجدِ السلطةِ وتغييرِ وجهِ القارة.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com