المرشد الإيراني خامنئي
المرشد الإيراني خامنئي(أ ف ب)

أبرزها نجل خامنئي.. 3 أسئلة مهمة تنتظر أجوبة بعد غياب رئيسي

قال الباحث في الشؤون الإيرانية جاك روش، إن وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي تطرح 3 أسئلة أوّلها مسألة الخلافة الرئاسية، ثانياً خليفة علي خامنئي كمرشد أعلى، وثالثاً رد فعل الشعب الإيراني.

وقال روش في تصريح لـ"إرم نيوز"، إن "في عهد رئيسي كان هناك توازن في القوى في طهران بطريقة كان فيها توافق أيديولوجي بين مكتب الرئيس والهيئات البيروقراطية المختلفة، مثل وزارة الخارجية والحرس الثوري الإيراني ومكتب خامنئي".

وأضاف: "عقب وفاة رئيسي من المؤكّد أنّه سيتمّ استبدال رئيسي بآخر يحافظ على توازن القوى نفسه، سواء كان محمد قاليباف رئيس مجلس الشورى في إيران، أو شخصا مثل سعيد جليلي والذي لديه خبرة طويلة في الشؤون الخارجية".

وتابع روش: "في ما يخض خلافة خامنئي، فقد كان يُنظر إلى رئيسي قبل وفاته على أنّه أكثر الخلفاء المحتملين، وفي ظلّ موت رئيسي وخروجه من المشهد، فمن المحتمل أن تكون الخلافة لشخص مثل مجتبى خامنئي، نجل خامنئي، أو شخص من السلطة القضائية، أو شخص من طبقة رجال الدين مثل علي رضا أعرافي".

وأضاف: "من المحتمل أن تكون هناك أزمة خلافة، ورغم أنّ خامنئي حاول أن يوحّد القوى لتوسيع التأثير الأيديولوجي لمكتبه، إلّا أنّه من المحتمل أن يكون هناك نوع من المناورة على منصبه، لذلك هذا هو الاعتبار الأهم عندما نفكر بالتغييرات التي تعقب وفاة رئيسي، وحينها نحتاج للأخذ بعين الاعتبار ردّ فعل الشعب الإيراني، وإذا كان هناك نوع من الأزمة على مستوى الطبقة العليا، فسيكون لدى الشعب الإيراني فرصة لإعلان معارضتهم للنظام والمشاركة في الاحتجاجات، وقد تأتي ردّة الفعل هذه حتى قبل موت خامنئي".

وأشار روش، إلى أنّ "الانتخابات الرئاسية، والتي من المقرر إجراؤها خلال الشهرين القادمين، يمكن أن توفر للإيرانيين فرصة للتعبير عن استيائهم من خلال مقاطعة الانتخابات أو رفض الحضور، وهذا ما رأيناه أخيراً في انتخابات مجلس الشورى، وبالتالي فإن انخفاض الإقبال يقلل من شرعية الجمهورية الإسلامية".

أخبار ذات صلة
ما سر صمت خامنئي عن أنباء "توريث" نجله؟

مجتبى خامنئي

وعن مدى احتمالية أن يخلف مجتبى خامنئي والده في المستقبل، قال روش، إنّ "ذلك احتمال مؤكّد. إذا أخذنا بعين الاعتبار نقص خبرة مجتبى في المجال التنفيذي، فقد لاحظ العديد من المحللين أنّه أقل ترجيحاً لخلافة خامنئي. لكن أمّا وقد خرج رئيسي من المشهد فقد أصبح مجتبى أكثر ترجيحاً لخلافة والده، ولو أنّ ما زال هناك بعض الأشخاص المحتملين قيد النظر".

وتابع: "لا يزال هناك مجال لمنافسة النخبة، كي يظهر نوع من أزمة الخلافة. والآن يريد خامنئي تجنّب ذلك ما أمكن. لقد عمل خامنئي، منذ عام 2019 تحديداً، على توحيد قواه وتوحيد سلطته الأيديلوجية على الجمهورية الإسلامية، كي يضمن الانتقال السلس. وعندما يموت، بالطبع، قد لا تجري الأمور وفق ما هو مخطط لها، لكن إذا جرت حسب ما هو مخطط، فربما يكون، فمجتبى خامنئي الخليفة الأكثر ترجيحاً".

أخبار ذات صلة
مقربة من خاتمي تكشف لـ"إرم نيوز"موعد حسم مشاركة الإصلاحيين بانتخابات رئاسة إيران

المعارضة الإيرانية

ورأى روش، أنّ "لدى المعارضة فرصة مع الانتخابات الرئاسية المقبلة للتعبير عن استيائها من خلال رفض المشاركة، وهو ما يبدو محتملاً باعتبار أنّ مجلس الوصاية يستعد فقط للسماح للمرشحين المتشدّدين بالترشح للانتخابات".

وتابع: "على المعارضة الدولية الالتزام بدعم هذه الجهود من أجل المحاولة لتنسيقها والضغط على الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لاتباع نهج أكثر مباشرة ومواجهة مع الجمهورية الإسلامية".

وانتقد سلوك الغرب قائلاً: "بعد وفاة رئيسي رأينا أعضاء من الاتحاد الأوروبي وحتى الولايات المتحدة يقدّمون التعازي، ويقفون لحظة صمت على رحيل رئيسي، في الأمم المتحدة، وبالتالي يعود الخيار إلى المعارضة في الغرب كي يوضحوا لهذه الحكومات أن دعم الشعب الإيراني ضدّ إيران، يتوجب دعم المعارضة في إيران بدلاً من تقديم التعازي والدعم وقلة الردع للأنشطة الخبيثة للجمهورية الإسلامية".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com