آلاف الفتيات الصغيرات.. ضحايا حركات الرقص الشعبي في الصين

خلف تلك الحركات المتقنة واللياقة البدنية التي تصل إلى أعلى المستويات، يختبئ الوجه المظلم للرقصة التي تدفع ثمنها أجساد آلاف الفتيات الصغيرات.

في الصين.. لم يصل صوت الإحصائيات الصادمة إلى الآباء الذين يستمرون في دفع أطفالهم نحو مراكز تعليم للرقص تفتقر الكفاءة والخبرة، وتجهل معنى الأيادي الأمينة، حيث أشارت تلك الإحصائيات التي حللتها جميعة جراحة العظام الصينية إلى أن آلاف الفتيات يتعرضن للإصابة بما يعرف " بشلل الانحناء الخلفي " من الخصر إلى أسفل الجسم، نتيجة للتدريب الخاطئ على حركة الانحناء التي تشكل عصب دروس الرقص الشعبي الصينية، في نسبة إصابات ازدادت قرابة 30% خلال 10 سنوات بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و 6 سنوات، وهي الفئة العمرية الأكثر عرضة للإصابات المرتبطة بالرقص.

ولسوء الحظ، فإن أعراض الإصابة التي تحدث في النخاع الشوكي أثناء ممارسة تمرين الانحناء الخلفي لا تتعدى الألم الخفيف، وهو ما يدفع الأطفال إلى الاستمرار في التدريب والضغط على أجسادهم، الأمر الذي يزيد من خطر الإصابة بالشلل.

وبالانتقال إلى بقاع الأرض الأخرى، فإن إصابات النخاع الشوكي لدى الأطفال هي الأقل شيوعًا، و تتنوع أسبابها بين حوادث المرور أو السقوط من ارتفاع كبير وغيرها من الحوادث، باستثناء الصين حيث ترتبط معظم الإصابات بتمرين انحناء الظهر الذي يتم دفع الأطفال لتنفيذه بشكل غير مدروس دون الإدراك أنه يتم دفعهم نحو كرسي متحرك سيرافقهم طوال حياتهم.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com