كُلفن بحراسة السجون .. مجندات إسرائيل في مواجهة "نخبة حماس"‎

حالهن يشبه حال الذكور في الجيش الإسرائيلي ، إذا ما تحدثنا عن رفض الخدمة أو بصورة أبسط التململ الذي أصاب الجيش وأخذ بالازدياد منذ بداية الحرب ، وفي صورة جديدة لهذا التذمر فإن مجندات بالجيش الإسرائيلي وُظفن لمراقبة من يطلق عليهم "نخبة حماس" في السجون الإسرائيلية ، قبل أن يرفضن الأمر ولو ضمنيا .

حالة غضب شديدة أصابت أهالي المجندات اللاتي طُلب منهن القيام بهذه الوظيفة ، وهن من خريجات دورة تدريبية حديثة ، مختصة بتشغيل الرادارات ضمن وحدات الدعم القتالي ، وكن قد التحقن بالخدمة العسكرية قبل أقل من شهرين ليأتي أمر توظيفهن بحماية سجون تحوي "نخبة حماس" وهي عناصر مختارة تتبع الذراع العسكرية للحركة ، وتقول إسرائيل إنهم قادوا الهجوم على المستوطنات في الـ 7 من أكتوبر .

هو إخفاق جديد في عملية الاختيار والتوظيف ، هكذا وصف أهالي المجندات القرار العسكري المستهجن بحكم أن خريجات جدد لا يمكن تكليفهن بمهام كهذه ومع عناصر من حماس وُصفوا على أنهم نخبة ، الأمر الذي أفردت له صحف إسرائيلية مثل إسرائيل هيوم مقالا تحدثت فيه عن سخط الأهالي من القرار ، حتى إن بعض الأهالي دفعوا بناتهن لتأمين تقرير طبي يثبت عدم لياقتهن للتهرب من أداء تلك المهمة ، التي قد تُوكل لفتيات لم يطلقن سوى بعض الرصاصات في ساحة التدريب .

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com