المزارعون الفلسطينيون.. بين غضب الطبيعة وسياسة الاحتلال

المزارعون الفلسطينيون يجدون أنفسهم فرادى في وجه المنخفض الأخير الذي ضاعف من آثاره سياسة الاحتلال الإسرائيلي.

المصدر: رام الله - من أيسر البرغوثي

وجد المزارعون الفلسطينيون أنفسهم فرادى في وجه الكارثة الطبيعية، التي خلقها المنخفض الجوي الأخير وموجة الصقيع، التي تُضاعف آثارها ومخاطرها سياسة الاحتلال الإسرائيلي في التضييق عليهم ومصادرة أراضيهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com