عام 2014 الأكثر دموية في تاريخ الإجرام الإسرائيلي

أمين عام حركة المبادرة الفلسطينية، مصطفى البرغوثي، يشير إلى أن العام 2014 هو العام الأكثر دموية بتاريخ الإجرام الإسرائيلي.

رام الله – أشار أمين عام حركة المبادرة الفلسطينية، مصطفى البرغوثي، إلى أن العام 2014 هو العام الأكثر دموية بتاريخ الإجرام الإسرائيلي، من خلال ما قامت به إسرائيل من عدوان بدأ بالضفة الغربية وقطاع غزة، وما يزال متواصلا من خلال حصار غزة، واستهداف المسجد الأقصى واستمرار الاستيطان في الضفة الغربية.

وقال البرغوثي، خلال مؤتمر برام الله، إنّ إسرائيل دمرت خلال عدوانها، وبحسب تقرير للأمم المتحدة، نحو 92 ألف منشأة، وقتلت 2272 فلسطينيا، منهم 85% قتلوا داخل بيوتهم، وتم إصابة 11711 بجراح.

وتشير الأرقام والإحصائيات الأخيرة إلى أن 25% من الجرحى خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة هم من الأطفال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com