سوريا: 90 قتيلا في ”الباب“ خلال 6 أسابيع

الأرقام الحقيقية تتضاعف مرتين بسبب وجود أعداد كبيرة في عداد المفقودين من بينهم معتقلين لدى النظام و"داعش".

المصدر: إرم- من حلب

قال ناشطون ميدانيون في المعارضة السورية، إن مدينة ”الباب“ في ريف حلب الشرقي، شهدت وقوع عدة مجازر راح ضحيتها ما لا يقل عن 90 مدنياً خلال ستة أسابيع، جراء استهداف قوات النظام بالبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية لأحياء المدينة المكتظة بالسكان.

وتعرضت أحياء ومناطق في مدينة ”الباب“، الخميس، لوقوع مجزرتين في قلب المدينة وثالثة في بلدة ”قبّاسين“ التابعة لها راح ضحيتهم أكثر من 45 قتيلاً معظمهم من المدنيين، إضافة إلى إصابة 90 آخرين بينهم نساء وأطفال، حيث استهدف طيران النظام دوار ”8 آذار“ وسط المدينة، و“سوق الخميس“ الذي يحتشد فيه أعداد كبيرة من أهالي المدينة والبلدات والقرى المجاورة لها.

فيما شهد الثلاثاء الماضي مجزرتين في ”الباب“ و“تادف“ التابعة لها، ما أسفر عن مقتل أربعة مدنييّن وأُصيب عشراتٌ آخرين بجراح، جرّاء غارتين من طيران النظام السوري الحربي. فيما قتل مدني، وأُصيب ستة آخرين من عائلة واحدة بينهم ثلاثة أطفال نتيجة غارة جوّية من قوّات النّظام على بلدة ”تادف“.

وقتل عدة أشخاص وجرح آخرين، لم يوثق عددهم، الأحد الماضي، جراء قصف ببراميل متفجرة طال وسط المدينة أيضاُ .

بينما ارتكب طيران النظام مجزرة بتاريخ 18 من الشهر الماضي، باستهدافه الفرن الاحتياطي ومطعم وسط المدينة، والذي أسفر عن مقتل 13 مدنيا وإصابة 65 آخرين، جرّاء إلقاء الطيران المروحي برميلين متفجّرين على المدينة .

وقتل 10 مدنيين، وجرح 25، بتاريخ 8 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، جراء استهداف الطيران المروحي وسط المدينة بأربعة براميل متفجرة، مما أدى أيضاً إلى تدمير عدّة منازل .

وكانت مدينة ”الباب“، التي تخضع لسيطرة تنظيم الدّولة الإسلاميّة ”داعش“ منذ عام تقريباً، وسيطرة المعارضة عليها منذ 2012، إلى القصف المتكرر الذي راح ضحيته المئات من المدنيين العزل.

حيث أن عدد ضحايا القصف في مدينة ”الباب“ الموثقين بالأسماء، قد بلغ نحو 746 قتيلاً، منذ اندلاع الاحتجاجات في سوريا عام 2011، لتكون في المرتبة الثانية بين مدن وبلدات ريف حلب، بحسب عدد الضحايا، بعد مدينة “ السفيرة“، وذلك وفق إحصائيات موقع ”شهداء محافظة حلب“، لكن الأرقام الحقيقية قد تتضاعف لأكثر من ضعفين بسبب وجود أعداد كبيرة في عداد المفقودين من بينهم معتقلين لدى النظام وتنظيم ”داعش“؛ بحسب ناشطين.

وتعد مدينة ”الباب“ من أوائل المدن التي خرجت فيها مظاهرات ضد النظام السوري، وتبعد عن مركز محافظة حلب نحو 38 كم، ويبلغ عدد سكانها مع القرى التي تتبع لها، حوالي 300 ألف نسمة، بحسب آخر إحصائية في العام 2010، وقد نزح نسبة كبيرة من سكانها عنها خلال السنوات الثلاث الأخيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة